وفاة السيناريست المصري مصطفى محرم صاحب "عائلة الحاج متولي"

22 ابريل 2021
الصورة
السيناريست المصري مصطفى محرم (فيسبوك)
+ الخط -

رحل مساء اليوم الخميس، السيناريست المصري، مصطفى محرم، بعد ساعات من دخوله إلى غرفة العناية المشددة في أحد المستشفيات وذلك بسبب مروره بوعكة صحية، ومن المقرر أن تقام صلاة الجنازة عليه بعد صلاة الظهر، غداً الجمعة من مسجد السيدة نفيسة.

ومن أشهر أعمال مصطفى محرم (82 عاماً) أفلام "الباطنية"، لنادية الجندي، والذي تم تحويله بعد ذلك إلى مسلسل بنفس البطلة، و"الراقصة والطبال"، و"الهروب" لأحمد زكي.

 وتلفزيونياً قدم عدداً من المسلسلات، منها "لن أعيش في جلباب أبي"، و"ريا وسكينة"، لعبلة كامل وسمية الخشاب، و"مولد وصاحبه غايب" لهيفاء وهبي وفيفي عبده، و"عائلة الحاج متولي" لنور الشريف.

ويعد "عائلة الحاج متولي" من أشهر أعمال محرم، حيث رصد من خلاله قضية تعدد الزوجات بشكل كوميدي، وقد أوضح في تصريحات سابقة له أن الترشيح الأول للعمل كان للفنان محمود عبد العزيز، ولكنه وجد أن نور الشريف أكثر قرباً بملامحه إلى الطبقة المتوسطة.

ورحل محرم قبل أن يتم كتابة باقي حلقات مشروعه التلفزيوني عن المطرب الراحل، محمد فوزي، وتدور أحداثه في إطار 60 حلقة كان قد انتهى من كتابة نصفها، وكان من المفترض أن ينتجه سمير صبري، والترشيح المبدئي كان للفنان تامر حسني ليجسد الشخصية، كونه ناجحاً في الغناء والتلحين على حدِّ سواء.

وقد سبق ووثق محرم لمسيرته الفنية في كتابين، أحدهما عن الدراما وهو "حياتي في التليفزيون.. فن الكتابة الدرامية"، والآخر عن السينما وهو "حياتي في السينما"، والذي اعتبره الكثير من النقاد مرجعاً مهماً في تاريخ السينما المصرية.

وكانت البذور الأولى لعمله كسينارست من خلال حبه للقراءة منذ طفولته، بعدما غرس والده فيه حبها، وقد سبق وأشار إلى أنه التحق بكل أنواع التعليم بداية من الكتاب، ثم الروضة، والمدرسة الأولية، والابتدائي، والتحق بالمدرسة الثانوية الأشهر الخديوية، وفي النهاية التحق بكلية آداب قسم اللغة الإنكليزية.

وكان الهدف من التحاقه بتلك الكلية، رغبته في تحدث لغة ثانية إلى جانب اللغة العربية ومعها اللغة الفرنسية، واللاتينية، ثم درس محرم الفلسفة حباً في أن يتعلمها، خاصة وأنه كان قارئاً جيداً لكتب الكثير من الفلاسفة.

المساهمون