وزارة الداخلية الكويتية تقرر إبعاد مذيعة لبنانية بسبب "مخالفة الآداب العامة"

17 أكتوبر 2020
الصورة
تعمل سازديل كـ"فاشينستا" وخبيرة موضة وتجميل (تويتر)
+ الخط -

أصدرت وزارة الداخلية الكويتية، قراراً بإبعاد المذيعة اللبنانية المقيمة في الكويت سازديل، وذلك بناءً على شكوى بحقها نتيجة "مخالفتها للآداب العامة".

وقالت صحيفة "القبس" الكويتية، إنّ قرار إبعاد سازديل جاء "للمصلحة العامة بعد أن دأبت خلال الفترة الأخيرة على نشر صور لها بشكل مبتذل ومسيء للآداب العامة، من خلال حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي".

وأضافت الصحيفة، نقلاً عن مصادر أمنية، أنّ مباحث الآداب أحالت المذيعة اللبنانية إلى سلطات الإبعاد، التي قامت بحجز تذكرة لها لبيروت، اليوم السبت.

وقال مصدر أمني، لـ"العربي الجديد"، إنّ إبعاد المذيعة اللبنانية، والتي تعمل كـ"فاشينستا" وخبيرة موضة وتجميل، جاء بسبب تصويرها غير اللائق في الصالة الرياضية بملابس غير لائقة، حسب قوله.

ونشرت سازديل بعيد خبر إبعادها صورة على منصة "سناب شات" قالت فيها إنها تستعد للذهاب إلى بيروت لقضاء إجازتها هناك.

وقالت في أول تعليق لها بعد إبعادها عن البلاد، إنها متزوجة من رجل كويتي وستتحدث عن الإجراءات التي ستتخذها يوم غد الأحد، منتقدة المسؤول الذي وقع على قرار إبعادها.

ولا يجيز القانون الكويتي إبعاد زوجة الكويتي إبعاداً إدارياً، وهو ما سيفتح إشكالاً قانونياً جديداً أمام وزارة الداخلية.

وفي وقت لاحق، السبت، أوضحت سازديل في تصريح لصحيفة "الرأي"، أنّ "كل ما حصل معي من قرار إبعاد قامت به وزارة الداخلية سوف يتبخر بمجرد إخراجي لعقد زواجي من زوجي الكويتي، ولكنه في الوقت الحاضر مسافر، وعندما يعود سأخرجه وسأعود للكويت، لأن زوجي كويتي ولا يحق لهم إبعادي".

وعن تفاصيل ضبطها، ذكرت أنّ "كل ما أعرفه أنني سبق وأن وقّعت على تعهد بعدم ارتداء الملابس الضيّقة والتصوير في سناب شات، وبعد ذلك اتصل علي أحد العاملين في وزارة الداخلية يوم الخميس الماضي، وأبلغني بضرورة حضوري ثم اتصل علي مرة أخرى يوم الجمعة، وطلب حضوري وأنا كنت في البحر، إلا أنني رجعت وذهبت مع محاميتي على أساس أخلص الموضوع بسرعة وأعمل تعهد وأمشي".

وتابعت "إلا أنني تفاجأت عند وصولي بأنهم أخذوني وبصموني ووضعوني في الحجز، ولم يمكنوا مندوب السفارة من مقابلتي بحجة أنني ذهبت لمقابلة المدير، وفِي الحقيقة أنني لم أقابل أي مدير... وبعد ذلك تم إبعادي"، لافتة إلى أنّ "وزارة الداخلية لا تملك إبعادي من البلاد، وسأعود بمجرد ظهور زوجي الكويتي الذي يقضي إجازة خارج البلاد".

يذكر أنّ السلطات الكويتية شرعت في إبعاد العديد من المقيمين في الكويت من مشاهير التواصل الاجتماعي، وذلك بعد اتهامهم بالتصوير في وضعيات غير لائقة والإساءة للآداب الاجتماعية.

وكان من أبرز المبعدين "شهاب ملح انستغرام"، وهو شاب إيراني اشتهر في وسائل التواصل الاجتماعي بتقليده الساخر للفنانين والمطربين.

ويخول القانون الكويتي وزير الداخلية إبعاد أي شخص وافد في الكويت، وفقًا لقرارات "الإبعاد الإداري"، وهو ما دانته الناشطة النسوية شيخة العلي، التي قالت إنّ هذا الإبعاد يمثل انتهاكاً لحقوق الإنسان.