هل مدحت "سي إن إن" مقاتلي "طالبان"؟

هل مدحت "سي إن إن" مقاتلي "طالبان"؟

واشنطن
العربي الجديد
17 اغسطس 2021
+ الخط -

تتجه أنظار العالم إلى أفغانستان، حيث سيطرت حركة "طالبان" على البلاد، ما أدى إلى فرار الآلاف وسط مخاوف من الاضطهاد. على وسائل التواصل الاجتماعي، جذبت لقطة شاشة لما يبدو أنه تقرير لشبكة "سي إن إن" الانتقادات، إثر ما تظهره من "إشادة" بالعناصر لارتدائهم أقنعة في أثناء الهجمات.

"مقاتلو طالبان يرتدون الأقنعة بشكل مسؤول"، هذا ما ورد في قالب "الأخبار العاجلة" المزعوم من قبل شبكة "سي إن إن"، تظهر لقطة الشاشة أيضاً بعض المسلحين الذين يغطون وجوههم ورؤوسهم ويحملون أسلحة متنوعة. 

انتشرت الصورة بكثافة، حول العالم. وشنّ مستخدمون على وسائل التواصل الاجتماعي هجوماً على الشبكة العالمية لقيامها بـ"الإشادة" بحركة طالبان التي تقتل مدنيين أفغاناً أبرياء منذ عقود.

لكنّ هذه الصورة غير حقيقية. فقد نشرها أولاً موقع "ذا بابيلون بي" المتخصص في الأخبار الكاذبة. في الخبر، يسخر الموقع من قرار الإدارة الأميركية في أفغانستان، ويشير إلى الأحداث ما بعد الانسحاب. ويقول: "بعد حوالى اثنتي عشرة دقيقة من انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان، سيطر مقاتلو طالبان بالكامل على البلاد بأكملها. قال فريق السياسة الخارجية في إدارة بايدن: "يا إلهي، هذه مشكلة. لم نرَ ذلك قادماً".

ويضيف الموقع: "عندما بدأت حركة طالبان حملتها لإطلاق النار والقتل، كما هو الحال مع تقاليدهم العريقة، اندفع مذيعو CNN بالثناء بعد أن لاحظوا أن جميع مقاتلي طالبان يرتدون أقنعة لحماية أنفسهم والآخرين من كورونا". ونقل بشكر ساخر عن براين ستيتلر: "واو! في خضمّ المعركة وسفك الدماء، يرتدي فرسان الصحراء النبلاء للتفوق الإسلامي أقنعة! برافو!".

وسخر الموقع من مذيعين آخرين، وقال: "سارع دون ليمون، المذيع التلفزيوني والمجادل المشهور عالمياً، إلى التعبير عن رأيه بسرعة، وقال: "مع أخذ الأشياء في الاعتبار، يجب أن نشيد بالأقنعة الآمنة لفيروس كورونا التي يرتديها هؤلاء المجاهدون المهيبون. إنهم يظهرون لنا جميعاً الطريقة الصحيحة للتصرف في أثناء الوباء، وهو أمر لا يبدو أن أنصار (الرئيس السابق دونالد) ترامب الأحمق الفظيعين يفهمونه".

وأضاف الخبر الساخر: "مستوحياً من نموذجهم، دعت إدارة بايدن، طالبان، إلى البيت الأبيض لتسجيل مقاطع فيديو تيك توك على أمل إقناع مؤيدي ترامب بالتطعيم".

لكنّ هذا لم يكن السبب الوحيد لشنّ هجوم على "سي إن إن" أمس. فخلال تغطية مراسلتها في كابول كلاريسا ورد، وقد اضطرّت لارتداء الحجاب الإسلامي، من أمام السفارة الأميركية في كابول، إلى جانب مقاتلي "طالبان"، قالت: "هم يهتفون الموت لأميركا، لكنهم في الوقت نفسه يبدون ودودين. إنه أمر غريب".

وانتشر مقطع فيديو التغطية إلى جانب صورة الصحافية والعبارة التي قالتها، فيما رأى مستخدمون أنّ على القناة الاعتذار، لأنها "وصفت أعداء أميركا بالودودين".

ذات صلة

الصورة

مجتمع

نظمت عشرات النساء في أفغانستان، الثلاثاء، مظاهرة أمام مقر وزارة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في العاصمة الأفغانية كابول، ضدّ قرارات حركة طالبان الأخيرة، التي منها منع النساء من السفر داخل المدن دون رجل.
الصورة

سياسة

شارك مئات الأفغان في كابول، اليوم الثلاثاء، في تظاهرة تطالب برفع التجميد المفروض على الأصول الأفغانية، فيما نظمت مظاهرة أخرى في قندهار تطالب "حركة طالبان" بفتح مدارس البنات.
الصورة
نفط

اقتصاد

الولايات المتحدة الأميركية أعلنتها حرباً نفطية. الرئيس الأميركي جو بايدن أمر، أمس الثلاثاء، باستخدام 50 مليون برميل من مخزون الولايات المتحدة النفطي الاستراتيجي، في مسعى منسّق مع دول أخرى للتخفيف من ارتفاع أسعار الوقود ومواجهة منظمة "أوبك".
الصورة
سحر فرنسيس مديرة مؤسسة الضمير

سياسة

كشفت المحامية سحر فرنسيس، مديرة مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان، أن دولة الاحتلال لا تملك إثباتات ضد المؤسسات الفلسطينية، مشيرة إلى أن إسرائيل ستعرض ملفاً سرياً على الإدارة الأميركية والدول الأوروبية الأخرى.

المساهمون