هذه أهمية اكتشاف الديناصور "القاتل والمخيف"

هذه أهمية اكتشاف الديناصور "القاتل والمخيف"

01 ابريل 2021
الصورة
تشارك القاتل المخيف في النظام البيئي مع الديناصورات العاشبة (Getty)
+ الخط -

اكتشف باحثون نوعاً جديداً من الديناصورات يسمى Llukalkan aliocranianus أو "القاتل المخيف"، إذ كان واحداً من 10 أنواع معروفة حالياً من "الأبيليصوريدات" -الديناصورات ذوات الأقدام- التي عاشت في جنوب القارات قبل 80 مليون سنة، عندما كانت الديناصورات تحكم نصف الكرة الشمالي. 

وفق الدراسة، التي نشرت يوم 30 مارس/آذار في دورية "الحفريات الفقارية"، كان "القاتل المخيف" من بين أهم الحيوانات المفترسة في جميع أنحاء باتاغونيا في الأرجنتين، خلال أواخر العصر الطباشيري، بسبب حجمه الهائل؛ إذ يصل طوله إلى خمسة أمتار، وعضته القوية للغاية، وأسنانه الحادة، ومخالبه الضخمة في أقدامه وحاسة الشم الشديدة. 

يقول فيدريكو جيانيتشيني -عالم الحفريات في الجامعة الوطنية في سان لويس في الأرجنتين، والمؤلف الرئيسي في الدراسة، إن الدراسة تدور حول اكتشاف ديناصور جديد لاحم من الأرجنتين عثر عليه في عام 2015. تتكون البقايا التي تم العثور عليها من جمجمة من العصر الطباشيري في باتاغونيا، في منطقة معروفة باسم "لا انفرنادا"، بالقرب من مدينة "رينكون دي لوس سوسيس" في مقاطعة نيوكوين. هذا نوع جديد من مجموعة من الديناصورات آكلة اللحوم التي تسمى "أبيليصوريدات".

ويضيف جيانيتشيني، في تصريح لـ"العربي الجديد"، أن هذا الاكتشاف مهم لأنه من الديناصورات آكلة اللحوم، إذ إن معظم الديناصورات التي تم العثور عليها كانت من الحيوانات العاشبة، وخاصة "الصربوديات". كما يستمد الكشف الجديد أهميته من كون الحفريات التي عثر عليها تشتمل على بقايا الجمجمة، والتي من النادر جدا العثور عليها في السجل الأحفوري، نظرا لدقة عظام الجمجمة.

ووفقا للمؤلف الرئيسي في الدراسة، فإن كون القاتل المخيف هو أحد أكثر مجموعات الديناصورات آكلة اللحوم المعروفة في أميركا الجنوبية وينتمي إلى "الأبيليصوريدات"، يمنحه أهمية إضافية، فضلا عن مساعدة هذا الكشف العلماء في تحقيق فهم أفضل للديناصورات في شمال باتاغونيا خلال العصر الطباشيري.

أما عن سر تسمية الديناصور المكتشف Llukalkan aliocranianus، يوضح جيانيتشيني أن Llukalkan تعني "الشخص الذي يخيف أو يسبب الخوف"، في لغة شعب المابوتشي، وهم مجموعة من الشعوب الأصلية الأميركية التي تتمركز في وسط وجنوب تشيلي وجنوب الأرجنتين. أما aliocranianus؛ فتعني في اللاتينية "جمجمة أخرى"، نظراً إلى كونها ثالث جمجمة وجدت في هذه المنطقة ولأنها تحتوي على بعض السمات المميزة.

اتسم القاتل المخيف بجمجمة قصيرة ذات عظام خشنة، بالإضافة إلى الأذرع الصغيرة. كما احتوت منطقة الأذن في هذا الديناصور على تجاويف لم تكن تمتلكها الأبيليصوريدات الأخرى، ما قد يمنح هذا النوع قدرات سمعية مختلفة، وربما نطاقا سمعيا أكبر.

تشارك القاتل المخيف في النظام البيئي مع الديناصورات العاشبة المتنوعة ذات الحجم المتوسط (حتى 10 أمتار)، والتي كانت بالتأكيد فريسة له، إذ تم العثور عليها في نفس المنطقة، ومن غير المعتاد العثور على نوعين من الأبيليصوريدات كانا يعيشان في نفس المنطقة وفي نفس الوقت تقريبا.

"تمكنا من استعادة نسبة كبيرة من عظام الجمجمة المحفوظة جيدا، بما في ذلك المخ. سمح الحفظ الجيد بإجراء دراسات للجزء الداخلي من الدماغ من خلال التصوير المقطعي وبالتالي استنتاج شكل الدماغ"، يضيف جيانيتشيني.

المساهمون