مقتل وإصابة 6 إعلاميين خلال تغطية اشتباكات سجن غويران

مقتل وإصابة 6 إعلاميين خلال تغطية اشتباكات سجن غويران

سلام حسن
23 يناير 2022
+ الخط -

أصيب عدد من الصحافيين والإعلاميين خلال عملهم في تغطية الاشتباكات الدائرة بمحيط سجن غويران، في مدينة الحسكة شمال شرقي سورية، خلال الأيام الثلاثة الماضية، نتيجة تجاهل السلامة والحماية خلال العمل. 

ووفق ما أحصى "العربي الجديد"، فقد أسفرت الأحداث عن مقتل الإعلامي في الدفاع الذاتي، أحمد الناصر، كما أصيب 5 آخرون وهم مراسل وكالة "هاوار" باسل رشيد، ومراسل وكالة "نورث برس" جيندار عبد القادر، والإعلامي في المجلس العسكري السرياني فايز الأملح.

أما كل من مراسلة قناة "الغد" ناز السيد، والمصورة في القناة ذاتها توريفان طوبال، فأصيبتا خلال مهمة لهما بتغطية مجريات الأحداث في محيط سجن غويران جراء حادث سير، بالإضافة لنجاة طاقم "العربية الحدث" من قذيفة هاون سقطت بالقرب منه اليوم خلال التغطية في منطقة السجن. 

ورصد "العربي الجديد" تجاهلاً من قبل الصحافيين والمراسلين والإعلاميين الذين توجهوا لتغطية الاشتباكات الجارية في منطقة سجن غويران، لوسائل الأمن والسلامة الشخصية في الدرجة الأولى، كما أنهم دخلوا مناطق تندلع فيها الاشتباكات الأمر الذي يشكل خطراً على الحياة، واقتربوا بشكل مبالغ فيه من مناطق الاشتباكات، إضافةً لعدم تقديم الأمن والسلامة من قبل الوسائل الإعلامية للعاملين في تغطية الاشتباكات في السجن على التغطية الصحافية.

وقالت الرئيسة المشتركة لاتحاد الإعلام الحر التابع للإدارة الذاتية، أفين يوسف،  لـ"العربي الجديد": "نحن شددنا خلال بيان لنا على ضرورة استخدام وسائل الحماية والسلامة من دروع وخوذ وغيرها، وأيضاً على وجوب وضع السلامة الشخصية فوق كافة الاعتبارات، نتمنى السلامة والشفاء العاجل للزملاء المصابين، كما نرجو من المؤسسات الإعلامية توفير وسائل ومعدات الأمان والسلامة لمراسليها".

وكان المركز الإعلامي التابع لقوات سورية الديمقراطية "قسد" قد أصدر بياناً أمس السبت ذكر فيه أن الصحافيين يؤدون دوراً مهماً في نقل المعلومة للرأي العام، بخصوص الوضع الأمني الاستثنائي جنوب الحسكة، وخاصة في محيط سجن الصناعة (غويران)، لكن يتوجب على الصحافيين الذين يغطون الاشتباكات في الخطوط الأمامية وخطوط المؤازرة الالتزام بمعايير الحماية التي تضمن سلامتهم واستكمال مهمتهم.  

وأضاف البيان: "على هذا الأساس، نتمنى من جميع زملائنا الصحافيين الالتزام بارتداء الدرع الواقي للرصاص وكذلك خوذة الرأس". ونبّه إلى أن المركز الإعلامي في "قسد" سيتخذ إجراءات اضطرارية في حال عدم الالتزام بتلك المعايير".

وكان مكتب رصد وتوثيق الانتهاكات في شبكة الصحافيين الكُرد السوريين قد أكد، في بيان صدر عنه في 21 يناير/ كانون الثاني، "على ضرورة امتلاك أيّ صحافي المهارات الأساسية في السلامة المهنية عند التغطية الميدانية، بدءاً بالأمن الشخصي في مناطق النزاع، ومروراً باختيار وتأمين مقر الإقامة خارج أرض المهمة، وقواعد السفر باتجاه المنطقة، والتعامل مع نقاط التفتيش المنتشرة على طريق الرحلة بحذر ودقة شديدة، وواضعاً نصب عينيه الاختطاف بأيّة لحظة، وأخيراً معرفة إجراءات الحماية من الأسلحة النارية والقناصة والتي تتطلب الدرع الواقي من الرصاص، القفازات، النظارات، الخوذة الواقية من الرصاص".

ذات صلة

الصورة
مراسل "العربي" صالح الناطور مع معدات مدمرة (عبد الحكيم أبو رياش)

منوعات

خَلّف الاستهداف الإسرائيلي المُباشر للمباني والأبراج المدنية في غزة، حالةً من عدم الاستقرار لدى مؤسسات إعلامية عدة، إذ إنّ تلك المباني تضم مكاتبها، ما اضطرها إلى توفير أماكن عمل بديلة
الصورة

منوعات

أرجأت المحكمة العليا في الجزائر النظر في الطعن بالنقض الذي تقدم به الصحافي خالد درارني، المفرج عنه أخيراً، ضد الحكم بسجنه عامين، وفق ما ذكر موقع "قصبة تريبون" نقلاً عن محامي الدفاع.
الصورة

منوعات

دان "المرصد العربي لحرية الإعلام" ما وصفه بـ"التعتيم الإعلامي على التظاهرات التي شهدتها مدن مصرية في 20 سبتمبر/أيلول الحالي، وممارسة الضغوط على الإعلام الأجنبي خلال تغطيته".
الصورة
إحراق قناة دجلة في العراق (تويتر)

منوعات

في سابقة هي الأولى من نوعها في العراق، أصدرت محكمة تحقيق الرصافة في العاصمة بغداد، اليوم، مذكرة قبض بحق مالك مؤسسة "دجلة" الإعلامية جمال الكربولي، وذلك على خلفية عرض قناتَين تابعتين للمؤسسة أغانٍ يوم العاشر من محرم.

المساهمون