مصر: "الصحافيين" تحيل مستشارة إعلامية لوزير السياحة إلى لجنة التأديب

مصر: "الصحافيين" تحيل مستشارة إعلامية لوزير السياحة إلى لجنة التأديب

20 أكتوبر 2021
تستمر مفاعيل الأزمة التي بدأت العام الماضي بين الصحافيين والوزير (خالد دسوقي/فرانس برس)
+ الخط -

أحالت لجنة التحقيقات في نقابة الصحافيين المصريين نيفين العارف، المستشارة الإعلامية لوزير السياحة والآثار، وهي صحافية بجريدة "الأهرام ويكلي"، وإسماعيل جمعة، وهو صحافي بجريدة الأهرام، إلى لجنة التأديب.

يأتي هذا القرار على خلفية الواقعة المعروفة إعلامياً بـ"أزمة وزير السياحة والآثار والصحافيين" في سقارة، والتي تعود أحداثها إلى 14 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، حيث تقدمت مجموعة من الصحافيين الذين ينتمون إلى عدة مؤسسات قومية وحزبية ومستقلة، بشكوى رسمية إلى نقابة الصحافيين، كشفوا فيها عن تعرضهم لمضايقات أثناء تغطية الاكتشافات الأثرية في منطقة سقارة.

وكان مجلس نقابة الصحافيين قد طالب في وقت سابق وزير السياحة والآثار خالد العناني باتخاذ خطوات واضحة بناءة نحو إنهاء أزمة الزملاء محرري السياحة والآثار، بما يضمن عدم تكرار ما حدث، إلا أن الأزمة ما زالت مشتعلة حتى الآن.

وطالب المجلس وزارة السياحة والآثار باحترام الصحافة وحق الصحافيين في القيام بدورهم في نقل المعلومات والأخبار إلى المواطن باعتبارهم عينه التي تراقب سلطات الدولة المختلفة.

وأعلن مجلس نقابة الصحافيين عن تضامنه مع الزملاء المحررين المكلفين بتغطية ملف السياحة والآثار، رافضًا أي تجاوز بحقهم خلال فعاليات المؤتمر الصحافي الذي أعلن فيه عن كشف سقارة الأثري في 14 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، مؤكداً أن النقابة راعت في كل ردود فعلها تجاه هذه المشكلة طوال هذه المدة اعتبارات الحفاظ على المصالح القومية المصرية.

وشدد مجلس النقابة على أن العلاقة مع كل مؤسسات الدولة وأجهزتها لا يحكمها سوى الاحترام المتبادل الذي يكنه المجلس لكل هذه المؤسسات.

وقام مجلس نقابة الصحافيين، خلال اجتماعه الأخير، بتفويض محمد شبانة، وكيل نقابة الصحافيين، باتخاذ اللازم نحو إنهاء الأزمة بما يحفظ كرامة المهنة وصحافييها في مدة تنتهي خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول الحالي.

المساهمون