محكمة تمنح مخرجاً مسرحياً يونانياً الوقت للرد على تهم بالاغتصاب

22 فبراير 2021
الصورة
استقال ليغناديس من منصبه على خلفية المزاعم (فرانس برس)
+ الخط -

مثل الممثل والمخرج اليوناني البارز، ديميتريس ليغناديس، أمام محكمة في أثينا، أمس الأحد، ومنحه قاضي التحقيق حتى يوم الأربعاء للرد على اتهامات بارتكاب جرائم اغتصاب متعددة. وقالت سلطات المحكمة إنه سيبقى في السجن حتى ذلك الحين.

سيقرر القاضي والمدعي العام فيما بعد ما إذا كان ليغناديس سيبقى في السجن أو سيُطلَق سراحه في انتظار محاكمته.

ووفقاً لمصادر المحكمة، فإن ليغناديس متهم بالاغتصاب، من قبل رجلين كانا قاصرين عندما وقعت الأحداث في عامي 2010 و2015. ونفى المخرج ارتكاب أي مخالفات.

استقال ليغناديس، البالغ من العمر 56 عاماً، في السادس من فبراير/ شباط من منصب المخرج الفني للمسرح الوطني اليوناني، وسط تقارير عن سلوكه المزعوم.

انتشرت التهم المتعلقة بالسلوك العنيف والتحرش الجنسي والاغتصاب ضد العديد من الممثلين والمخرجين والمسؤولين اليونانيين المعروفين في الشهر الماضي، ما شكل أهمية لحركة "أنا أيضاً" (مي تو) في اليونان.

وكان أول من تحدث بصراحة، الحائزة للميدالية الذهبية الأولمبية، صوفيا بيكاتورو، التي اتهمت مسؤولاً في اتحاد الرياضات البحرية اليوناني باغتصابها في عام 1998.

وقالت وزيرة الثقافة اليونانية، لينا ميندوني، يوم الجمعة، إنها طلبت من المدعي العام للمحكمة العليا التحقيق في تهم الاغتصاب والتحرش في مجتمع المسرح. واتهمتها المعارضة بمحاولة حماية ليغناديس، الذي عينته الحكومة المحافظة الحالية عام 2019.

(أسوشييتد برس)

المساهمون