#متحرش_القطار_الروسي يغضب المصريين

#متحرش_القطار_الروسي يغضب المصريين

القاهرة
أحمد عزب
14 يونيو 2021
+ الخط -

سيطر الغضب على تعليقات مصريين مستخدمين لمواقع التواصل الاجتماعي، بعد تداول مقطع فيديو يفضح تحرش أحد الركاب بطفل من الباعة الجوالين في أحد القطارات.

انتشر الفيديو على نطاق واسع بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، وكثرت التغريدات عبر وسم "#متحرش_القطار_الروسي".

استجابة للغضب الشعبي، أعلنت صفحة وزارة الداخلية الرسمية على موقع "فيسبوك" القبض على المتحرش. وقالت في بيان لها إن "مديرية أمن سوهاج تمكنت من تحديد وضبط مرتكب الواقعة، وهو سمسار مقيم في دائرة مركز شرطة سوهاج، وبمواجهته اعترف بارتكابه الواقعة".

ورغم إعلان الداخلية استمرت حالة الغضب من الفيديو الذي وصفه مغردون بـ"المقزز"، وهاجم بعضهم مَن صوره لعدم تدخله مباشرة، في حين تساءل البعض عن مستوى الأمن في القطارات، وسط دعوات لتطبيق أشد عقوبة على المتهم.

وكتبت الصحافية رشا الشامي: "الحبس مش حل ومراقبة الناس 24 ساعة مش حتطول اللي في البيوت، يبقى محتاجين نفكر نفهم ازاي نخلي الأوباش ترتقي، نفهم الدافع مش المبرر لإن مفيش مبرر، نفهم الواقع المخوخ والمجتمع المريض علشان نعرف نعالجه. ‎#متحرش_القطار_الروسي".

ودعا وليد رشوان: "‏ياريت برضه يتقبض كمان على اللي صور الفيديو وقاعد أكتر من دقيقتين يتفرج على القذارة دي بدون ما يتدخل للدفاع عن الطفل. #متحرش_القطار_الروسي".

واختلفت معه منتجة البرامج علا عمر: "معلقتش على ڤيديو متحرش_القطار لأني واثقة من قرب القبض عليه، الڤيديو انتشر أسرع من البرق وفعلا خبر القبض عليه في اللينك الله يستره اللي صوره! الغريب في الڤيديو إن ‎#متحرش_القطار_الروسي كان عارف إنه بيتصور".

ذات صلة

الصورة
وقفة في ادلب للتضامن مع أطفال سورية بمناسبة يوم الطفل العالمي (العربي الجديد)

مجتمع

نفّذ عشرات الأطفال في محافظة إدلب، شمال غربي سورية، الجمعة، وقفة للتضامن مع الأطفال السوريين الذين ارتكبت بحقهم انتهاكات من قبل النظام السوري وحلفائه، وذلك بمناسبة يوم "الطفل العالمي".
الصورة
عاملان في الدوحة

أخبار

اعتصم عشرات من الرعايا المصريين العالقين في قطر، الأحد، ممن فقدوا أعمالهم بسبب توقف النشاط الاقتصادي في البلاد، أو انتهت عقودهم وإقاماتهم بعد جائحة كورونا، أمام مجمع السفارات في المنطقة الدبلوماسية بالعاصمة الدوحة، للمطالبة بإعادتهم إلى بلادهم.
الصورة
مخيم الهول/ غيتي/ مجتمع

مجتمع

توفي 517 شخصاً على الأقل، غالبيتهم أطفال خلال العام 2019 في مخيم الهول في شمال شرق سورية، حيث يقيم عشرات الآلاف من النازحين.
الصورة
التونسيون يشترون الأضاحي قبل ساعات من العيد(العربي الجديد)

اقتصاد

إصرار الأبناء على اقتناء خرفانهم في أقرب وقت، تقابله استراتيجية أخرى لدى الآباء، فيترك بعضهم الأمر إلى الساعات الأخيرة أملاً في انخفاض الأسعار أو انتظار صرف الرواتب والمنح، خصوصاً أن أغلب الباعة يضطرون لتصريف بضاعتهم قبل العودة إلى ديارهم

المساهمون