مؤسس فرقة "حضرة تونس الأعماق": الموسيقى لا تفرق بين اللغات

31 أكتوبر 2020
الصورة
عبد الله الذوادي يقود فرقة "حضرة تونس الأعماق" (فيسبوك)
+ الخط -

تلقت الفرقة التونسية "حضرة تونس الأعماق" للإنشاد الديني، حفاوة وإشادة، خلال مشاركتها في فعاليات مهرجان "سماع" الدولي للإنشاد والموسيقى الروحية في دورته الـ 13 والتي انتهت فعالياتها أمس الخميس في مصر. وهذه هي المشاركة الثانية للفرقة، وكانت المرة الأولى في الدورة قبل الماضية عام 2018.

وقال المنشد الديني عبد الله الذوادي، رئيس الفرقة، إن الموسيقى لغة عابرة للقارات، مؤكداً أن المهرجان يحمل في باطنه دعوات عديدة مثل حوار الأديان والتقائها عبر الموسيقى "فالكل يدعو إلى السلام والتسامح بلغة مشتركة، ألا وهي لغة الموسيقى التي لا تعرف ترجمة، فهي تصل للجميع بنفس التأثير، لأنها تخاطب الوجدان".

وأضاف الذوادي أنه ينتمي إلى عائلة فنية، حيث إن الكثيرين من أفرادها يعملون في الفن منهم عازفون ومنهم في الفن الشعبي، ولكنه أحب أكثر الإنشاد الديني وكان يميل إليه منذ طفولته.

 وأوضح أنه تعرّض لأزمات عديدة في عمله، ولكن كان حصوله على بطاقة الاحتراف في الإنشاد عام 1986 إشارة تقدير له.

وذكر الذوادي أنه لحّن العديد من القطع الدينية الموسيقية، كما شارك في تقديم موسيقى عالمية، وشارك في عدد كبير من المهرجانات على مستوى العالم، ونال عدة جوائز عربية وأجنبية.

يذكر أن فرقة "حضرة تونس الأعماق" هي نموذج من الطرق الصوفية المشهورة تقدم بطريقة فرجوية تجمع بين الأصالة والمعاصرة وتستحضر التراث الصوفي التونسي.