لمسات ليدي غاغا وغارث بروكس وجنيفر لوبيز تضفي سحر الفن على تنصيب بايدن

20 يناير 2021
الصورة
ليدي غاغا في حفل تنصيب بايدن (Getty)
+ الخط -

غنت ليدي غاغا النشيد الوطني الأميركي بطريقتها المميزة وأنشد غارث بروكس دون آلات موسيقية وأضافت جينفر لوبيز جملاً بالإسبانية وسط أغنيتها خلال مراسم تنصيب الرئيس جو بايدن يوم الأربعاء التي اتسمت بالتنوع الثقافي وزخرت بمناشدات لم الشمل وتوحيد الصف.

والتفتت غاغا وهي تغني وأشارت إلى العلم الأميركي الذي يرفرف فوق مبنى الكونغرس الأميركي (الكابيتول) الذي شهد قبل أسبوعين هجوماً من أنصار الرئيس السابق دونالد ترامب الساعين لإبطال فوز بايدن بالرئاسة.

وكتبت غاغا على تويتر قبل المراسم أنها تريد "الاحتفاء بماضينا ومداواة الجراح من أجل مستقبلنا والتطلع لمستقبل نعمل فيه معاً بحب".

أما مغني موسيقى الريف بروكس، وهو جمهوري، فقد أنشد ترنيمة (أميزينغ غريس) أو "نعمة مدهشة" وطلب من الحضور ومن الأميركيين الذين يشاهدون الحفل من منازلهم غناء المقطع الأخير معه.

ومزجت لوبيز بين أغنيتي (ذيس لاند إز يور لاند) أو "هذه الأرض أرضك" و(أميركلا ذا بيوتيفول) أو "أميركا الجميلة" وفصلت بينهما بجمل من قسم الولاء هتفت بها بالإسبانية وهو الجزء الذي يقول "أمة واحدة بأمر الرب .. غير منقسمة.. فيها الحرية والعدالة للجميع".

ولخصت الشاعرة الصغيرة أماندا جورمان (22 عاماً) المشاعر المختلطة التي شابت السنوات الأربع الماضية المتقلبة في قصيدة وأشارت فيها إلى نفسها بأنها "فتاة سوداء نحيلة انحدرت من أسلاف كانوا عبيداً وربتها أم بمفردها يمكنها الآن أن تحلم بأن تصبح رئيسة".

ويتناقض وجود نجوم من البيض والسود وذوي الأصول اللاتينية في مراسم التنصيب، بشكل صارخ، مع حفل تنصيب ترامب عام 2017 الذي لم يحضره الكثير من النجوم.

(رويترز)

المساهمون