لبدة الأثرية... مدينة ليبية مُهملة وسط الصراعات

لبدة الأثرية... مدينة ليبية مُهملة وسط الصراعات

طرابلس
إسلام الأطرش
06 يناير 2022
+ الخط -

على ساحل البحر الأبيض المتوسط، تحاول مدينة لبدة الأثرية في ليبيا أن تظل شامخة كإمبراطورية قائمة شاهدة على زمن مر قبل الميلاد، رغم الحروب والصراعات على مر العصور.

فالعوامل الجوية والمناخية القاسية التي مرت بها المدينة لم تؤثر عليها بشكل كبير، بل حافظت لبدة على نفسها، على بعد ثلاثة كيلومترات شرقي مدينة الخمس.

المدينة التاريخية التي تبعد 120 كيلومتراً شرقي العاصمة طرابلس، كادت أن تصبح الآثار الحجرية والرخامية فيها خلية نشاط ومقصداً سياحياً، لكن الصراع السياسي والعسكري في البلاد، جعل واحدة من أعظم المدن الرومانية القديمة على البحر المتوسط، معزولة تقريباً عن العالم الخارجي، بعدما أسسها بحارة فينيقيون في القرن السابع قبل الميلاد، ثم أصبحت من أبرز مدن الشمال الأفريقي في عصر الإمبراطورية الرومانية.

تعاني لبدة من غياب سياج يحميها، فهي مفتوحة من جهاتها الأربع، ما جعلها عرضة للسرقة والتشويه.

يقول المواطن الليبي حسين مكادة، لـ"العربي الجديد"، إنه يزور مدينة لبدة الكبرى أول مرة، وإنه اندهش من روعتها، مشيراً إلى أنّه التقط صوراً عدة برفقة زوجته في المسرح الروماني، آملاً من الحكومة الاعتناء بالآثار المهمة في بلاده.

من جانبه، يعرب المسؤول عن حماية مدينة لبدة الأثرية نجيب بن عامر، في حديث لـ"العربي الجديد"، عن خشيته من أن تطاول "أيدي العابثين من المتطرِفين موروثنا الثقافي، كما حدث في آثار بلدان عربية أخرى".

ويضيف بن عامر أنّ مسؤولي المدينة يعملون حالياً على ترميم بعض الآثار، في محاولة للحفاظ على هذا الموروث، بالتعاون مع مختلف الفاعلين الليبيين والشركاء الدوليين.

ويحذر بن عامر، من أنّ لبدة "تعاني وتواجه مشاكل طبيعية، تتمثل في زحف البحر والرمال والتعرية، مما يؤدي إلى سقوط أجزاء منها، في حال عدم إجراء ترميم سريع من قبل الجهات المعنية كافة".

 يذكر أنّ "منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة" (يونسكو) صنفت هذه المدينة الزاخرة بالمباني الأثرية، عام 1982، ضمن قائمة مواقع التراث العالمي.

دلالات

ذات صلة

الصورة
منارات حفظ القرآن (العربي الجديد)

مجتمع

يتوافد على منارات تحفيظ القرآن الكريم في مدينة زليتن الليبية (شرق العاصمة طرابلس)، منذ سنوات، طلاب من داخل ليبيا وخارجها من كمبوديا وفييتنام وإندونيسيا وغيرها، بهدف دراسة القرآن وعلومه.

الصورة
كعك العيد في لبيبيا

مجتمع

لكل بلد عاداته وتقاليده في عيد الفطر المبارك، والحلويات الشعبية المتوارثة تعد من أساسيات اكتمال فرحة العيد، وتختلف الأنواع حسب طبيعة المكان، لا سيما في ليبيا التي تتمايز طبيعة مناطقها.
الصورة

اقتصاد

كشف وزير النفط والغاز في حكومة الوحدة الوطنية الليبية ومقرها طرابلس، محمد عون، أن بلاده تخسر أكثر من 60 مليون دولار يومياً؛ بسبب الإغلاق القسري لعدد من المواقع النفطية.
الصورة
رمضان في ليبيا

منوعات

لشهر رمضان في نفوس الليبيين مكانة كبرى لا يشغلها سواه من شهور السنة أو المناسبات والأعياد الدينية، فيه يتشبث الليبيون أكثر بتقاليدهم وعاداتهم التي ترسخت عبر القرون.

المساهمون