كيم لنساء كوريا الشمالية: أنشدن الأغاني الوطنية وراسلن الجنود

كيم لنساء كوريا الشمالية: ارتدين الملابس التقليدية وأنشدن الأغاني الوطنية وراسلن الجنود

23 يونيو 2021
الصورة
حذر كيم من "الأيديولوجيا والثقافة وأنماط الحياة الغريبة" (كيم وون جين/ فرانس برس)
+ الخط -

لم يحضر زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون المؤتمر السابع للاتحاد النسائي الاشتراكي الكوري الذي عقد يومي الأحد والاثنين الماضيين، لكنه وجّه رسالة إلى مئات النساء تضمنت نصائح حول مظهرهن الخارجي وأسلوب حياتهن.

في رسالة كيم جونغ أون إلى الاتحاد قال إنّ على النساء ارتداء الملابس التقليدية التي "تجعل جوانب الحياة كلها مليئة بطعم عواطفنا الوطنية"، كذلك عليهن تأدية الأغاني الوطنية في مواقع البناء، وكتابة رسائل تشجيعية للجنود الذكور.

كما حذر كيم النساء، داعياً إياهن إلى حماية أطفالهن من "الأيديولوجيا والثقافة وأنماط الحياة الغريبة".

وقال إن الأشياء التي تبدو صغيرة، مثل الملابس وأساليب التحدث غير المعتادة، هي ــ في الواقع ــ "ورم خبيث يهدد حياة ومستقبل أحفادنا"، وفق ما نقلت وكالة أخبار "أن كيه نيوز"، ومركزها سيول.

 

وهذه ليست المرة الأولى التي يهاجم فيها زعيم كوريا الشمالية "الثقافة الغربية"، إذ كتب أخيراً رسالة نشرت في وسائل الإعلام الحكومية، دعا فيها رابطة الشباب في البلاد إلى قمع "السلوك البغيض والفرداني والمناهض للاشتراكية" بين الشباب. كذلك، طلب وقف الكلام باللغات الأجنبية أو العامية بين الشباب، ومنع تسريحات الشعر والملابس التي وصفها بـ "السموم الخطيرة".

وفي 7 يونيو/ حزيران الحالي، أفادت "هيئة الإذاعة البريطانية" (بي بي سي) بأن كيم أدخل قانوناً جديداً ضد ما وصفه بـ "الفكر الرجعي". بموجب القانون الجديد، يحكم على أي شخص بالموت في حال حيازته مواد إعلامية ترتبط بكوريا الجنوبية أو الولايات المتحدة أو اليابان.

كذلك يُحكم على كل من يشاهد وسائل إعلام أجنبية بالسجن في معسكرات اعتقال لمدة 15 عاماً. أما مرتدو الجينز وأصحاب القصات اللافتة فقد يحتجزون في معسكرات لفترة طويلة.

المساهمون