كيف تعكس الأغاني المفضّلة لترامب وبايدن سياسة كلّ منهما؟

26 أكتوبر 2020
الصورة
ترامب راقصاً في مهرجان انتخابي في فلوريدا (برندن سميارلوفسكي/فرانس برس)
+ الخط -

في أكثر من مناسبة، كرّر الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن أغنيته المفضلة هي Is That All There Is لبيغي لي. وشرح لكاتب سيرته الشخصية مايكل دانتونيو أن الأغنية تذكّره بنجاحاته خلال حياته.

في الجانب الآخر ، قال المرشّح الديمقراطي جو بايدن لمجلة "بيبول" عام 2012، إن أغنيته المفضلة هي Shenandoah لــ"تشيفتينز". 

في الحالتين، لا تبدو خيارات المرشحين للانتخابات الرئاسية الأميركية عشوائية، بل تلعب الموسيقى دوراً أساسياً في التعبير عن سياسة كل منهما، وعن طريقة مخاطبتهما للجمهور، الكتلة الناخبة في هذه الحالة.

نشر موقع "بي بي سي" تقريراً استعرض فيه الأغاني التي يستخدمها كل مرشح في حملته، ودلالات هذه الخيارات.

حملة دونالد ترامب

تعتمد قائمة الأغاني التي يلجأ إليها ترامب وحملته في المهرجانات الانتخابية على أغاني الروك الكلاسيكية التي تظهر القوة والثقة بالنفس.

وأبرز هذه الأغاني  We Are The Champions  لفرقة "كوين"، إلى جانب The Best لتينا تيرنر، وEye Of The Tiger  لفرقة "سرفايفر". لكن ترامب لا يختار الأغاني التي تصوّره كبطل وحيد في مواجهة المنظومة السياسية التقليدية، بل يختار أغاني تهاجم خصومه، مثل Crazy لغنارلز باركلي، أو You Can't Always Get What You Want لـ"رولينغ ستونز".

وعموما، تعتمد أغاني ترامب على إثارة مشاعر الناخبين، وحمساتهم خلال المهرجانات السياسية. وتبدو خياراته مع الأغاني الكلاسيكية موجهة إلى الناخبين البيض في الخمسينيات والستينيات من العمر. لكنه أخيراً بدأ بتشغيل موسيقى السول في مهرجاناته الانتخابية، في محاولة لمغازلة الأميركيين السود.

حملة جو بايدن 

يقسم جو بايدن الأغاني في حملته الانتخابية بالتساوي بين الفنانين السود والبيض. وقد اختار أخيراً أغنية  We The People  للصعود إلى المنصة، وهي مستوحاة من مقدمة دستور الولايات المتحدة.

ويميل بايدن إلى تفضيل الأغاني التي تمنح شعوراً بالسعادة مثل Lovely Day لبيل ويذرز وYour Love Keeps Lifting Me لجاكي ويلسون. لكن على عكس خيارات ترامب لإثارة الحماس مجاناً، يدقق بايدن في كلمات الأغاني التي يختارها، مثل أغنية "هيار غراوند" لستيفي وندر، التي تقول كلماتها "السلطة تستمر في الكذب، بينما يستمر شعبك في الموت"؟ التي تحمل إشارة غير مستترة إلى تعامل إدارة ترامب مع جائحة كوفيد-19.

المساهمون