قرية قدَس الفلسطينية: التراث وعلاقة السكان بذاكرة المكان

قرية قدَس الفلسطينية: التراث وعلاقة السكان بذاكرة المكان

حيفا
ناهد درباس
17 نوفمبر 2021
+ الخط -

عقدت جمعية الثقافة العربية، الثلاثاء، ندوة عن دراسة وتوثيق قرية قدَس المهجّر أبناؤها منذ نكبة 1948.

وأشرف على الندوة عدد من الباحثين الذين يعملون في مشروع تاريخي أثري أنثروبولوجي، لتوثيق ودراسة قصة حياة وتدمير قرية قَدَس خلال القرن العشرين، وعلاقة سكانها المهجرين مع ذاكرة المكان بعد سنين طويلة.

وشاركت مجموعة من علماء الآثار في عمليات حفر بقرية قدس، كشفت عمّا بقي من معالم القرية، إضافة إلى العثور على حجر معصرة زيتون وحدوة حصان وأغراض منزلية كانت لأصحاب هذه البيوت التي هُجِّر سكانها في عام النكبة، ويقطن أغلبهم في لبنان اليوم.

وتأتي مشاركة العلماء ضمن مشروع التراث المبني، الذي تشترك فيه جمعية الثقافة العربية وجمعية "عيمك شافيه".

فهم تاريخ القرى الفلسطينية

افتتح الندوة مدير جمعية الثقافة العربية مصطفى بصول، وتحدث عن مشروع التراث المبني "الذي يهدف إلى تطوير سبل علمية جديدة لفهم تاريخ القرى الفلسطينية المهجرة وتراثها المبني والإنساني الغني، كوسيلة لإحياء هذه الذاكرة من جديد".

وفي السياق، قال البروفيسور رافي جيرنبرغ من جامعة تل أبيب، وهو شريك في مشروع البحث والحفر في قرية قدس: "مسؤوليتنا كعلماء آثار أن نكشف كيف أخفت السلطات الإسرائيلية القرية. وفي سنة 1966 محت إسرائيل أي أثر للقرية، ودمرتها بالكامل، كما حدث في عدة قرى أخرى".

وقال رامز عيد، العضو في مشروع الجمعية، إنّ "هدف المشروع جمع وجهات نظر علمية وبحثية وتوثيقية"، مشيراً إلى أنّ "قدس، وهي إحدى القرى الشيعية السبع التي كانت داخل فلسطين التاريخية قبل عام 48، وتبعد مئات الأمتار عن الحدود مع لبنان، عندما أغلقت الحدود تكونت عند سكانها الهوية الفلسطينية العربية بشكل أقوى".

وأضاف عيد أنّ البلدة في سنة 1945 "كانت موجودة بشكل واضح، وفيها مصدر غزير للمياه، وكانت تخدم عدة بلدات مجاورة في المنطقة، فكانت مشهورة بمياهها"، معتبراً أنّ طريقة جمع المعلومات عن القرى المهجرة "جريئة جداً، ولم تحصل في آخر 70 سنة".

معلومات عن قريَة قَدس

في أواخر القرن التاسع عشر وُصفت قَدَس بأنها قرية مبنية بالحجارة على حرف جبل، وكان سكانها الذين قُدّر عددهم بين 100 و300 نسمة يزرعون التين والزيتون. وظلت قدس جزءاً من لبنان حتى سنة 1923، حين رُسمت الحدود بين فلسطين ولبنان، وكان سكانها كلهم من المسلمين.

واحتلت القرية، بعد الاستيلاء على صفد في 11 مايو/أيار 1948، حين أُمرت قوات "البلماح" المشاركة في عملية "يفتاح" بالتقدم شمالاً، وفي ليل 14-15 مايو تقدمت كتيبة "البلماح الأولى" في اتجاه قَدَس وجارتها المالكية، وذلك استناداً إلى "تاريخ الهاغاناه".

وتزعم رواية "الهاغاناه" أن قَدَس وقعت في يد تلك الكتيبة عند الصباح، لكن وحدات لبنانية اجتازت الحدود في وقت لاحق من ذلك اليوم، وشنّت هجوماً مضاداً واسع النطاق، مجبرة قوة "البلماح" على الانسحاب من القرية. غير أنّ الجيش اللبناني أُوقِف في قدس ولم يتقدم أكثر، بسبب خسائره الجسيمة في أثناء العملية، وبسبب الغارات الإسرائيلية التي شُنّت على أهداف داخل الأراضي اللبنانية.

بعد ذلك، نشأت مستعمرة "يفتاح" في سنة 1948 على أراضي القرية إلى الشمال الشرقي من موقعها، وذلك بحسب ما ورد في كتاب للكاتب وليد الخالدي، أصدرته مؤسسة الدراسات الفلسطينية.

ذات صلة

الصورة

سياسة

تواصلت في النقب، اليوم الثلاثاء، المواجهات بين العرب الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل بشكل متواصل لإحياء الصحاري وتحريشها عبر إبادة مزروعات أهالي قرى نقع بئر السبع والأطرش وسعوة. 
الصورة
فلسطين (العربي الجديد)

سياسة

شارك عدد من الفلسطينيين، اليوم الثلاثاء، في وقفة احتجاجية شبابية، رفضاً للتطبيع العربي مع الاحتلال الإسرائيلي، نظمتها الهيئة العامة للشباب والثقافة، في حديقة الجندي المجهول، غربي مدينة غزة.
الصورة
وقفة إسناد للأسير هشام أبو هواش في حيفا (العربي الجديد)

سياسة

شارك العشرات في وقفة على مفترق باسل الأعرج في حيفا، تضامنًا مع الأسير هشام أبو هواش المضرب عن الطعام منذ 133 يوما، مطالبين بالإفراج عنه.
الصورة
مهرجان المدينة الثالث بجمعية الثقافة العربية بين عكا وحيفا - فيسبوك (صفحة الجمعية)

ثقافة

تواصل "جمعية الثقافة العربية" التي تأسّست منذ أكثر من عشرين عاماً، عملها الذي يهدف إلى بناء مجتمع عربيّ فلسطينيّ حريص على لغته وهويته وموروثه الحضاريّ، حيث أطلقت أمس الأربعاء الدورة الثالثة من "مهرجان المدينة للثقافة والفنون" التي تتواصل لأربعة أيام.

المساهمون