#غزة على "تويتر"... لنخبر العالم قصتنا

#غزة على "تويتر"... لنخبر العالم قصتنا

غزة
العربي الجديد
14 مايو 2021
+ الخط -

احتل العدوان الإسرائيلي على غزة مساحة واسعة من النقاش عبر موقع "تويتر" في الساعات الأخيرة، خصوصاً باللغة العربية. 

وتصدر وسم "#غزة" بالإنكليزية Gaza# قائمة الاكثر تداولاً، إذ استخدمه المغردون العرب لنشر جرائم الاحتلال في القطاع على الصعيد العالمي. وقد أظهرت منصات تحليل الترند وبينها "هاشتاغيفاي"، وصول الوسم إلى مستويات قياسية من التفاعل خلال الأيام الأخيرة.

وكانت الدول الأكثر استخداماً لوسم #غزة بالانكليزية أميركا ودولة الاحتلال الإسرائيلي، تليها بريطانيا وفرنسا، ثم الهند وباكستان وأستراليا، فيما كانت مساهمة العرب ضئيلة جداً. 

76 في المائة من مستخدمي هذا الوسم كتبوا تغريداتهم باللغة الإنكليزية، 10 في المائة بالإسبانية، 6 في المائة بالفرنسية، 5 في المائة بالعربية، و1 في المائة بالإندونيسية. 

وارتبط هذا الوسم بوسوم أخرى بينها غزة بالعربية، ووسم #إسرائيل وحملة مقاطعة إسرائيل BDS و"حماس" بالإنكليزية.

إعلام وحريات
التحديثات الحية

في المقابل، كان الحضور العربي طاغياً في وسم "غزة" بالعربية، إذ 98 في المائة من اللغة المستخدمة كانت هي العربية تليها الإنكليزية بنسبة واحد في المائة فقط.

وكانت الدول الأكثر تفاعلاً هذه المرة هي السعودية ومصر والكويت وقطر والأردن ولبنان والولايات المتحدة.

وشهد وسم #غزة بالعربية نمواً بـ10 في المائة على مدى الأسبوع، و7 في المائة على مدى الشهر.

وارتبط وسم "غزة" بالعربية بوسوم أخرى هي "فلسطين"، "غزة تحت القصف"، "غزة تقاوم"، "السعودية"، "سوريا"، "مصر"، "قطر"، وطبعاً وسم "عاجل" بسبب تسارع الأحداث خلال الساعات الأخيرة.

ذات صلة

الصورة

منوعات وميديا

يحاول المرشحون الجزائريون توظيف الفضاء الافتراضي لإقناع الناخبين ببرامجهم وبالتالي انتخابهم، في ظلّ أزمة كورونا التي قلّلت من التجمعات الانتخابية، فيما يبقى تأثيرها الحقيقي غير واضح.
الصورة
مراسل "العربي" صالح الناطور مع معدات مدمرة (عبد الحكيم أبو رياش)

منوعات وميديا

خَلّف الاستهداف الإسرائيلي المُباشر للمباني والأبراج المدنية في غزة، حالةً من عدم الاستقرار لدى مؤسسات إعلامية عدة، إذ إنّ تلك المباني تضم مكاتبها، ما اضطرها إلى توفير أماكن عمل بديلة
الصورة
فنانة تشكيليّة/ العربي الجديد

منوعات وميديا

اختزلت الفنانة الفلسطينية ياسمين الجربة تفاصيل 11 يوماً، هي حصيلة العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، في لوحة تشكيلية داكنة اللون، عَبَّرت فيها عن مشاهد الدمار والقلق والرعب الذي عاشه الفلسطينيون خلال فترة العدوان.
الصورة
معرض "شاهد على الجريمة 2021" في غزة (عبد الحكيم أبو رياش)

منوعات وميديا

يوثِّق معرض "شاهد على الجريمة 2021" الذي افتتحه المكتب الإعلامي الحكومي أمس الاثنين، في "ساحة الجندي المجهول" وسط مدينة غزة ويستمر لمُدة أسبوعين، عبر كاميرات 23 مصوراً صحافياً، جرائم الاحتلال الإسرائيلي خلال عدوانه الأخير على قطاع غزة.

المساهمون