عراقي ومصري يفوزان بـ"جائزة هيكل للصحافة العربية"

25 سبتمبر 2020
الصورة
أسس محمد حسنين هيكل مؤسسته عام 2007 (فيسبوك)
+ الخط -

فاز الصحافيان العراقي أسعد الزلزلي والمصري أحمد سعيد سيد حسانين، يوم الخميس، بالجائزة التشجيعية لـ"مؤسسة محمد حسنين هيكل للصحافة العربية" في دورتها الرابعة.

وقالت المؤسسة في بيان إن الزلزلي وحسانين حصلا على الجائزة البالغة قيمتها 250 ألف جنيه (نحو 16 ألف دولار أميركي) لكل فائز، "تقديراً لما يقدمانه من نموذج يحتذى به في الأعمال الإبداعية وفقاً لمعايير الكتابة الصحافية".

وفاز الزلزلي عن التحقيقات الاستقصائية التي أجراها حول أطفال الحرب في المناطق المحررة في العراق، وحول قضايا المرأة والتحرش في الإعلام العراقي.

وكتب الزلزلي على صفحته في موقع "فيسبوك" بعد إعلان النتيجة "حرمتني ظروف الوباء من الذهاب لمصر الحبيبة والمشاركة في حفل إعلان الفائزين، لكن شاركت عبر الإنترنت". وأضاف "أنا هنا في إربيل بعيداً عن حبيبتي بغداد وعن والدتي، المرأة الأعظم، وعائلتي وأهلي. شكراً لوالدتي العظيمة التي كانت تسير بي صغيراً كل يوم للمدرسة من دون جزع وهي تنشد لي كل أنغام الحنان وعظمة العطاء".

أما حسانين الذي يعمل في البوابة الإلكترونية لمؤسسة "الأهرام" ففاز لتميزه في التغطية الإخبارية وسلسلة التحقيقات التي أجراها عن هموم اللاجئين السوريين ومسارات الهجرة والتهريب وصعوبات لم الشمل.

وتزامن الإعلان عن الفائزين مع ذكرى ميلاد الكاتب الراحل التي حلت في 23 سبتمبر/أيلول. وأذيع الحفل عبر الإنترنت، التزاماً بالإجراءات الوقائية للحد من تفشي فيروس كورونا الجديد، وشارك الفائز العراقي عبر منصة "زوم".

وقالت رئيسة مجلس الأمناء، هدايت هيكل، إنها تعتز بتقديم الجائزة لاثنين من الشبان الموهوبين رغم التحديات العصيبة التي يمر بها العالم أجمع. وأضافت أنها على قناعة تامة بأن "هذا هو التوقيت المثالي لنصبح جزءاً فعالاً من منظومة العمل الصحافي في العالم العربي، وسط التغيرات غير المسبوقة والنظام العالمي الجديد الذي يتكشف حالياً أمامنا، إذ يحمل الجيل الجديد من المواهب الصحافية الشابة مسؤولية جمع الحقائق والإفصاح عنها بشكل دقيق".

وكان الصحافي المصري المخضرم محمد حسنين هيكل (1923 ــ 2016) أنشأ مؤسسته في 2007، للمساهمة في تعزيز وتنمية خبرات العاملين في المجال الصحافي، مع التركيز بشكل خاص على الأجيال الشابة ورعاية الحوار وتبادل الخبرات بين الصحافيين في مصر والعالم.

(رويترز)