طفل أوكراني يفقد ذراعه ومصري يفقد ساقه إثر هجوم لأسماك القرش في شرم الشيخ

28 أكتوبر 2020
الصورة
أظهر تحقيق أولي أن الهجوم شمل سمكة قرش يبلغ طولها مترين (جوزيف بريزيسو/فرانس برس)
+ الخط -

قال مسؤولون مصريون، يوم أمس الثلاثاء، إنّ طفلاً أوكرانياً فقد ذراعه، بينما فقد مرشد سياحي مصري إحدى ساقيه في هجوم نادر لأسماك قرش مطلع الأسبوع قبالة منتجع شرم الشيخ على البحر الأحمر.

وقالت وزارة البيئة المصرية في بيان إن الهجوم وقع الأحد عندما كان سائحان، أم وابنها، ومرشدهما السياحي يغطسون في محمية رأس محمد.

وأضافت أن الجرحى نُقلوا إلى مستشفى قريب، وأظهر تحقيق أولي أن الهجوم شمل سمكة قرش يبلغ طولها مترين (6 أقدام).

ولم تكشف الوزارة عن تفاصيل الإصابات، لكن بيانًا صادرًا عن الوكالة الأوكرانية لتنمية السياحة، قال الإثنين إن الصبي البالغ من العمر 12 عامًا في العناية الفائقة، وإن الجراحة فشلت في إنقاذ ذراعه.

وقال مسؤول صحي مصري إن مرشد الأسرة فقد إحدى ساقيه، كما أصيبت الأم بجروح طفيفة. وتحدث المسؤول الصحي بشرط عدم الكشف عن هويته لأنه غير مخول بالتحدث إلى وسائل الإعلام.

وأغلق المسؤولون منطقة محمية رأس محمد، حيث وقع الهجوم.

يشار إلى أن هجمات أسماك القرش كانت نادرة في منطقة البحر الأحمر الساحلية في مصر في السنوات الأخيرة. لكن في العام 2010، تسببت سلسلة من هجمات أسماك القرش في مقتل سائح أوروبي وتشويه العديد من الآخرين قبالة شرم الشيخ.

منتجع شرم الشيخ الواقع على الطرف الجنوبي لشبه جزيرة سيناء هو من الوجهات السياحية الرئيسية في مصر، حيث يوفر للسائحين الأوروبيين ملاذًا دافئًا وسريعًا من درجات حرارة الشتاء الباردة في القارة.

وسعت السلطات المصرية في السنوات الأخيرة إلى إحياء قطاع السياحة الحيوي الذي تضرر من سنوات من عدم الاستقرار، أخيرًا، جائحة فيروس كورونا المستجد.

(أسوشييتد برس) 

المساهمون