شون بن يعود بقوة إلى مهرجان "كانّ" بعد فشل ذريع قبل سنوات

شون بن يعود بقوة إلى مهرجان "كانّ" بعد فشل ذريع قبل سنوات

11 يوليو 2021
شون بن يشارك للمرة الثالثة في منافسات "السعفة الذهبية" (فرانس برس)
+ الخط -

لقي فيلم "فلاغ داي"، أحدث أعمال شون بن الذي أخرجه ومثّل فيه إلى جانب ابنته ونجله، ترحبياً حاراً خلال عرضه في مهرجان "كان" السبت، إذ صفق الحاضرون له دقائق عدة، ليقلب صفحة فشله الذريع قبل خمس سنوات في المهرجان السينمائي الدولي.

وحضر النجم الأميركي البالغ 60 عاماً عرض هذا الفيلم المرشح لنيل السعفة الذهبية، إلى جانب ابنته التي مثّلت في العمل مع شقيقها هوبر جاك بن، الذي أدى دور البطولة للمرة الأولى في أحد أفلام والده.

وقال شون بن لدى وصوله إلى السجادة الحمراء قبل العرض "لقد وثقنا بالسيناريو، مع قصة يمكن أن تفاجئنا ونأمل أن تفاجئ الجمهور أيضاً".

ويستند هذا الفيلم ذو الطابع الكلاسيكي التقليدي، لكن مع أداء تمثيلي وُصف بأنه مقنع، إلى قصة حقيقية عن والد يُدعى جون فوغل (شون بن) يعيش على السرقات الصغيرة، ولم ينجح في توفير التعليم المطلوب لأبنائه.

وبسلوك مؤثر ومثير أحياناً للشفقة، يكافح الأب من أجل الحفاظ على مظاهر الحياة الناجحة أمام أبنائه، لكن ماضيه يلاحقه ويطيح كل جهوده، كما حصل معه عند تلقيه تهديدات من دائنيه على مرأى من ابنته. وتحاول الأخيرة (ديلان بن) بناء نفسها رغم كل شيء، وهي تبذل قصارى جهدها لإعادة نسج العلاقة مع والدها.

وتدور أحداث الفيلم بين سبعينيات القرن العشرين وتسعينياته. وقد استُخدمت تقنيات رقمية في نصف مشاهد شون بن لتصغير شكل الممثل الشهير، الذي ظهر سابقاً في أفلام لكلينت إيستوود ("ميستيك ريفر" الذي فاز عنه بجائزة أوسكار سنة 2004)، وتيرينس مالك ("ثين ريد لاين") أو غوس فان سانت ("ميلك" الذي فاز عنه بجائزة أوسكار ثانية العام 2009).

ولشون بن تاريخ طويل مع المهرجان، إذ شارك للمرة الأولى في المنافسة قبل ربع قرن كممثل مع "شيز سو لافلي" لنيك كاسافيتس، وهو يشارك للمرة الثالثة في السباق لنيل السعفة الذهبية كمخرج.

عودة كاترين دونوف

وكانت مشاركة شون بن السابقة قد انتهت بفشل ذريع مع فيلم "ذي لاست فايس" قبل خمس سنوات. فقد أثار العمل خلال عرضه في "كان" ضحكاً بين الحاضرين وانتقادات لاذعة من الصحافيين والنقاد، خصوصاً بسبب المزج بين الأنواع. حتى إن المخرج نفسه أقر بأنه "تلقى صفعة في كان".

شون بن المولود في ولاية كاليفورنيا الأميركية، والذي حصد إعجاب النقاد والجمهور على السواء مع أفلام مثل "إنتو ذي وايلد"، ليس النجم الوحيد الذي تألق على السجادة الحمراء في اليوم الخامس من مهرجان كان السينمائي.

فقد سبقته أسطورة سينمائية أخرى على درج المهرجان، هي كاترين دونوف البالغة 77 عاماً، والعائدة بعد عام ونصف العام من إصابتها بنوبة دماغية، وبعد سبعة وخمسين عاماً على إطلالتها الأولى في المهرجان مع فيلم "لي بارابلوي دو شيربور" لجاك دومي (1964)، الذي فاز بالسعفة الذهبية.

وقالت دونوف "أنا سعيدة بعودة عجلة مهرجان كان والسينما إلى الدوران، إنه أمر مؤثر حقاً بالنسبة لي".

ويحفل سجل دونوف بمشاركات كثيرة في مهرجان "كان"، ويعود آخر ظهور لها إلى العام 2019، عندما سلّمت السعفة الذهبية إلى الكوري الجنوبي بونغ جون-هو عن فيلمه "باراسايت".

وتشارك الممثلة الفرنسية الشهيرة، التي يزخر رصيدها بـ140 فيلماً، في المهرجان هذا العام بفيلم "دو سون فيفان" لإيمانويل بيركو، من خارج المسابقة الرسمية.

وقد حضر كوفيد-19 أيضاً السبت في المهرجان، مع الإعلان عن إصابة النجمة ليا سيدو بفيروس كورونا، ما قد يحرمها الظهور في المهرجان، حيث كان مقرراً أن تطل خلال عروض لأربعة أفلام تشارك فيها.

وحرص المندوب العام للمهرجان تييري فريمو على دحض "الشائعات" مؤكداً ألا "بؤرة (كورونا) في كان". وقال "بالأمس، أجرينا أكثر من ثلاثة آلاف فحص ولم نسجل أي حالة موجبة".

(فرانس برس)

المساهمون