شرطة المعارضة تعتقل ناشطاً إعلامياً شمالي سورية

25 فبراير 2021
الصورة
الناشط عبدو الخضر (فيسبوك)
+ الخط -

اعتقل عناصر تابعون للشرطة العسكرية المعارضة، اليوم الخميس، الناشط الإعلامي عبدو الخضر في مدينة الباب الخاضعة لسيطرة الجيش الوطني المعارض، والواقعة في ريف حلب الشرقي، شمال غربي سورية، لأسباب غير معروفة.

وقال ناشطون إن الاعتقال جاء بسبب منشور للناشط على مواقع التواصل الاجتماعي، يتحدث فيه عن الفساد ضمن المؤسسات الحكومية (التابعة للمعارضة) وعلى رأسها المحاكم.

وقالت مصادر محلية لـ"العربي الجديد"، إن الاعتقال قد يكون عائداً لأسباب أخرى، لكن التوقيت يدل على أن الشرطة أرادت إذلال الناشط وتخويفه كي لا يكرر منشورات الانتقاد.

وتداول ناشطون تسجيلاً صوتياً للناشط قال فيه إن سبب الاعتقال يعود إلى قضية تتعلق بحادث سير قديم، وهناك خلاصة حكم وقد تم استقدامه من أجلها، وأشار إلى أنه سيخرج بعد قليل.

وشهدت مدينة الباب الخاضعة لسيطرة فصائل الجيش الوطني العديد من الانتهاكات بحق الإعلاميين والناشطين السياسيين والمدنيين.

وكان آخرها تعرّض مراسل "تلفزيون سوريا" بهاء الحلبي لمحاولة اغتيال على يد مسلحين مجهولين، ما أدى إلى إصابته بجراح بالغة، واغتيال الإعلامي حسين خطاب المعروف بـ"كارة السفراني"، في المدينة ذاتها، بعد تعرّضه لتهديد مباشر بالقتل.

وتمارس جميع الأطراف السورية انتهاكات بحق الصحافيين، وقالت منظمة "مراسلون بلا حدود" في تقرير أخير، إن سورية واحدة من أكبر سجون الصحافيين، وفي تقرير عام 2019، تصدّرت سورية تصنيف "لجنة حماية الصحافيين" كأكثر البلدان فتكاً بالصحافيين عالمياً.

المساهمون