سوريون ينعون الناشط الإعلامي رشيد البكر

27 أكتوبر 2020
الصورة
رشيد البكر رحل في قصف أمس (تويتر)
+ الخط -

نعى سوريون عبر مواقع التواصل الاجتماعي الناشط الإعلامي والمصور رشيد البكر، الذي قضى خلال القصف الذي استهدف منطقة كفرتخاريم بريف إدلب يوم أمس الإثنين.

ويتحدّر البكر من مدينة كفرتخاريم، وكان عضوا في تنسيقيتها، وعمل في شبكة "المحرر" الإعلامية، بالتغطية للأحداث الميدانية والعسكرية في منطقته، فضلاً عن مشاركاته في الاحتجاجات السلمية. 

الإعلامية السورية صبا مدور غردت على تويتر: "يد الإجرام تطال الإعلاميين كما اعتدنا في ‎سوريا .. استشهاد الإعلامي رشيد البكر في مجزرة جبل الدويلي شمال غربي ‎إدلب جراء غارات الطيران الحربي الروسي".

عبد الرحمن محرم كتب معزيا به على فيسبوك: "كفرتخاريم ياوجع القلب .. ويا غصة في حلق النظام الفاجر".

صبحي السلوم أرفق بالنعي تسجيلاً مصوراً يظهر فيه البكر، موضحاً أنه غنّى لجرجناز خلال الثورة.


أما عزام الخالدي فكتب مطولا عن استعجال البكر الرحيل، مودعا إياه واصفا إياه أيضا بزينة الشباب، مشيرا إلى أن الجنة مصيره وليس غابة الوحوش حيث يقيم.

الصحافي موسى العمر كتب: "استشهاد الإعلامي رشيد البكر في مجزرة جبل الدويلي شمال غربي إدلب، جراء غارات طيران الاحتلال الروسي"، مرفقا بها صورة البكر مع فتاة صغيرة وتعلو وجهه الابتسامة.

المساهمون