سميرة زرارة... فلسطينية تحافظ على التراث بصناعة الأزياء

02 فبراير 2021
+ الخط -

بالرغم من العمر الطويل، تصرُّ الفلسطينية، سميرة زرارة، المقيمة في مخيمات الأردن، على الحفاظ على تراث أزيائها التي تبيعها في مشغلها، وأطلقت عليه اسم "البيت الفلسطيني"، بعد تهجيرها قسراً إلى سورية وليبيا، ثم العاصمة عمان.

 زرارة التي تحمل شهادة علم الاجتماع من جامعة دمشق، وأصدرت عدة دراسات فلسطينية، جلست على الأرض لتحكي قصتها لـ "العربي الجديد"، وهي تحيك الخيط والتطريز، وتدندن ألحاناً فلسطينية قديمة، معتبرة أن التراث الفلسطيني هو القوة التي تخرج من بنادقهم.

وتقول الستينية الفلسطينية: "هُجِّرْت قسراً من قريتي الدوايمة في فلسطين إلى سورية، ومنها إلى ليبيا. وكنت أحمل تراث أزيائي الفلسطينية، وأرتديها وأصنعها للأجيال، لأؤكّد للجميع على حق العودة إلى بلادنا".

 

 

وسلطت زرارة الضوء على بعض المطرزات الفلسطينية الموجودة لديها، فالقنديل المعلق على الثوب يعمل على منح الضوء، والذي كان يستخدم قديماً قبل انتشار الكهرباء، وشرحت بدورها عن مطرزات خاصة للعروس أثناء زفافها، وما يميّزها عن الأخريات.

وتكمل: "الثوب الفلسطيني القديم كان يصنع على الحبر، وكان بأزهى الألوان لأنه يتم أخذها من الطبيعة، سواء الورد أو الحيوانات، وبعد ذلك تم تطويرها".

وتشير زرارة إلى أن مجموعة دولية من سفراء السلام، منحتها لقب سفيرة التراث، "لبعث رسالة سلام من خلال هذا التراث الفلسطيني الذي لا ينضب، ونتباهى به أمام الأمم".

ذات صلة

الصورة
بنك البذور- غزة (عبد الحكيم أبو رياش/العربي الجديد)

مجتمع

يحرص المزارع الفلسطيني، سلامة مهنا، من منطقة القرارة، إلى الشرق من مدينة خان يونس، جنوبي قطاع غزة، على تجميع أصناف البذور الزراعية، داخل "بنك البذور البلدية" في مساحة خصّصها وسط أرضه، بهدف الحفاظ على جودتها، وعلى توافرها في مختلف المواسم الزراعية.
الصورة
يوميات مزارعة فلسطينية (العربي الجديد)

مجتمع

الحاجة انتصار النجار، مزارعة فلسطينية تبلغ من العمر 51 عاماً، تقطن في بلدة جباليا البلد، وهي بلدة حدودية نائية تعاني من نقص الموارد البيئية بفعل الحصار الإسرائيلي، وهي تعاني يومياً من ممارسات الاحتلال الجائرة بحق أراضيها.
الصورة

سياسة

أعلنت لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية أن المجموع الكلي لطلبات الترشح المستلمة حتى انتهاء فترة الترشح منتصف ليل أمس الأربعاء، بلغ 36 قائمة، قبلت اللجنة منها حتى الإعلان 13، وسلمتها إشعارات بالقبول، بينما تستمر في دراسة الباقي.
الصورة
وقفة فلسطينية رفضاً لإجراء الانتخابات دون القدس (العربي الجديد)

سياسة

نظمت القوى الوطنية والإسلامية وقفة أمام مقر المجلس التشريعي في رام الله، وسط الضفة، تحت عنوان "لا انتخابات دون القدس"، بمشاركة العشرات من عدد من الفصائل، بحضور لافت من حركة "فتح"، وخصوصاً من القدس المحتلة، وشخصيات رسمية.

المساهمون