ديمي لوفاتو: كنت أرقص مع الشيطان

ديمي لوفاتو: كنت أرقص مع الشيطان

11 ابريل 2021
الصورة
+ الخط -

قبل أيام، أصدرت ديمي لوفاتو (Demi Lovato) ألبوماً جديداً، يحمل عنوان "Dancing with the Devil the Art of Starting Over"، وهو ألبوم الاستوديو السابع الذي تصدره المغنية الأميركية، التي تطغى سيرة حياتها المثيرة للجدل على تأثيرها الفني.

صدر الألبوم بالتزامن مع فيلم توثيقي أنتجته "Youtube Originals" يروي رحلة لوفاتو الجديدة في التعافي والعودة، بعدما دخلت إلى المصحة سنة 2018 بسبب جرعة زائدة من المخدرات، مع الإشارة إلى أنّ حياة لوفاتو، التي اقتربت من الثلاثين، كانت دائماً تحت الأضواء، وجرى سابقاً توثيق رحلتها بالتعافي من اكتئاب ثنائي القطب قبل عشرة أعوام.

يضم العمل تسع عشرة أغنية رئيسية، تضاف إليها ستّ أغانٍ بالنسخة الموسعة. استعانت لوفاتو بالعديد من النجوم لإغناء الإصدار الجديد، منهم أريانا غراندي، ونوح سايروس، وسام فيتشر، وساويتي، بالإضافة إلى مارشميلو وسام سميث في أغاني النسخة الموسعة.

وبدأت لوفاتو بإصدار أغاني الألبوم تباعاً منذ منتصف العام الماضي، حين غنت "Anyone" في حفل توزيع جوائز غرامي الثاني والستين، ليكون أول ظهور للمغنية بعد انقطاع تام عن الأضواء دام ثلاث سنوات، وأصدرت بعدها أغنيتين منفردتين، هما "I love me" و"Still have me" قبل أن تصدر أغنية "OK not to be OK" بالتعاون مع مارشيلو، والتي تصدرت لوائح المبيعات العام الماضي. كذلك، أصدرت الأغنية السياسية "Commander in Chief" قبل الانتخابات الأميركية؛ ليكون ذلك مؤشراً مبكراً على رغبة لوفاتو بالتعافي والخروج من أزمتها سريعاً قبل الوصول إلى الخطوة الأكبر، والتي تمثلت بألبوم وفيلم مرافق. 

يبدو الألبوم غريباً من حيث البنية والموضوعات المطروحة فيه، فهو طويل نسبةً لأعمال لوفاتو السابقة، ويتكون عنوانه من دمج عنواني أغنيتين، هما "Dancing with the Devil" و"Devil the Art of Starting Over" ليبدو العمل كأنّه مزيج من ألبومين مختلفين ومتعارضين، ليكون الجزء الأول تجسيداً لحالة نفسية كئيبة مرت بها لوفاتو، والجزء الثاني هو تجسيد لحالة نفسية بمرحلة ما بعد التعافي.

لا يبدو ذلك غريباً وفقاً لمعرفتنا لتفاصيل حياة لوفاتو التي وضعت تحت المجهر؛ لكنّ الأمر الغريب أنّ ترتيب الأغاني في الألبوم قد تم بطريقة غير متناغمة، لتداخل الحالات ببعضها من دون ترتيب منطقي، وهو أمر يبدو مقصوداً، بالنظر إلى أنّ المقطوعة التي تحمل اسم "Intro" لم يُفتتح بها الألبوم، بل هي رابع أغانيه. 

لا يسير العمل على سوية واحدة، ففيه الكثير من المحطات التي يصعد بها المستوى ويهبط، لكن لوفاتو تدرك أفضل مستوياتها في الأغاني الحزينة، التي تتمكن من خلالها من عكس جزء من روحها بشعرية فائقة وإحساس عال، وفيها يتوهج صوت لوفاتو، التي تجيد تقديم أغني الباور بوب؛ لتضفي إحساساً سحرياً على الكلمات الخارجة عن المألوف، والتي تبلغ ذروة جمالها في أغنية "Dancing With The Devil" حيث يرد بها أنّ "الواقع متلوٍّ في حالة من الجنون ميؤوس منها، كنت أقول إنّني بخير لكنني كنت أكذب. كنت أرقص مع الشيطان خارج نطاق السيطرة، كدت أصل إلى الجنة... لقد كانت أقرب مما تتوقعون. لعبت مع العدو وقامرت بروحي. من الصعب جداً أن ترفض الرقص مع الشيطان".

بعض أغاني الألبوم تبدو ألحانها مألوفة، ففيها جمل موسيقية منسوخة عن أغاني بوب سابقة تحظى بمكانة مهمة في الذاكرة، مثل أغنية "Melon Cake" التي تقتبس لحن أغنية "Bad romance" لليدي غاغا.

كما أنّ لوفاتو في أغنية "Met Him Last Night" تعتمد على ذات الخلطة التي استخدمتها ليدي غاغا مع أريانا غراندي العام الماضي بأغنية "Rain on me" لتعيد كسر صوت الباور بوب بصوت أريانا غراندي، لكنّ نسخة لوفاتو لا ترتقي لمنافسة نسخة الليدي غاغا. 

هذه الأغنية ليست الوحيدة التي تقحمها لوفاتو في الأغاني الرئيسية لتصنع ألبوماً يتماشى مع الذوق العام السائد، بل إنّها في أغانٍ أخرى تحاول أن تتماشى مع متطلبات السوق، فأدرجت بالألبوم أغنية "My Girlfriends Are My Boyfriend" التي تبدو لازمتها قد تم إعدادها خصيصاً كخلفية لمقاطع فيديو "تيك توك".

المساهمون