"جديد" كوبولا وسؤال "الأفضل" تغييرُ رأي أو تأكيده؟

04 يناير 2021
الصورة
دون كورليوني (آل باتشينو) "العرّاب 3" (1990): حضور جديد (فابيان سيفالوس/ سيغما/ Getty)
+ الخط -

 

أعوام مديدة تسبق تمكّن الأميركي فرنسيس فورد كوبولا من تحقيق المبتغى، الممنوع عليه عند إنجازه، "مُرغَماً"، "العرّاب 3" (1990). الحكاية القديمة معروفة. علاقة كوبولا بالسلسلة نفسها غير سوية، فالمخرج غير راغبٍ في تحقيقها، قبل التورّط فيها، مُقدّماً 3 "أفلامٍ" عن سيرة عائلة مافياوية (كورليوني)، وعن تاريخ بلدانٍ واجتماعٍ وتحوّلات وسلطات وعلاقات ونفسيات. تورّطٌ لن يُتيح له صُنع ما يرغب فيه كلّياً. الموافقة على إخراج "العرّاب 3" متأتيةٌ من حاجته إلى المال، في فترة مالية صعبة للغاية يمرّ بها.

عشية انتهاء عام 2020، يُصبح لكوبولا فيلمٌ يحلم به طويلاً، لا مجرّد جزءٍ ثالثٍ: تعديل النسخة الأصلية، ما يجعل حلمه واقعاً.

"شيفرة العرّاب بحسب ماريو بوزو: موت مايكل كورليوني" متاحٌ بتقنية الـ"بلو راي". العنوان يريده كوبولا سابقاً، لكنّ الإنتاج معنيٌّ أكثر بالتجاريّ في مشروعٍ كهذا، فـ"باراماونت" ترى فيه حينها "عنواناً مُفسداً ومُدلّلاً ومُحبطاً"، مفضّلة عليه عنواناً أسهل، أو بحسب تعبيرها: "رصيناً أكثر وفعّالاً أكثر"، أيّ "العرّاب 3". بعد 30 عاماً، يصنع كوبولا النسخة التي يريد، تماماً كالنسخة المصنوعة بعد 40 عاماً على "القيامة الآن" (1979)، إذْ يتمكّن من إدخال تعديلاتٍ يولّفها في سياقٍ يريده سابقاً، ويُصدر "نسخته" بعنوان "القيامة الآن فاينِل كات" (2019)، بعد 18 عاماً على إصداره نسخة أطول، بعنوان "القيامة الآن إعادة" (2001).

هذا حاصلٌ مع آخرين. الاحتفاء بـ"جديد" كوبولا يستعيد تجربة الفرنسيّ كلود سوتيه، عند تحقيقه بعض طموحاته، لاحقاً، في أفلامٍ غير عاكسةٍ كلّياً رغباته عند إنجازها؛ وتجربة الأميركي جورج لوكاس مع الثلاثية الأولى لـ"حرب النجوم" (1977 ـ 1983). قول جيمس كاميرون، غداة انتهائه من "تايتانيك" (1997)، حاضرٌ إلى الآن، فالتقنيات المتوفّرة حينها تحول دون تحقيق ما يصبو إليه، والتريّث أساسيّ، لأنّ الوقت اللاحق يُتيح تقنيات مطلوبة، ويفتح مجالاً واسعاً أمام المخرج لـ"إعادة" صُنع ما يريد. تجربة كاميرون أقرب إلى اختبار لوكاس، الذي يُعاني "شحّ" التقنيات المطلوبة حينها. أما تحدّيات كوبولا، فمرتبطة بصدامٍ بينه وبين جهاتٍ إنتاجية، تتحكّم بكيفية إنجاز أفلامٍ يُراد لها، إنتاجياً، أنْ تكون تجارية.

للمهتمّين والمتابعين والـ"سينيفيليين" فسحة كبيرة لمُشاهدة حصيلة التوليف الجديد لأفلامٍ قديمة. هذا اختبار يقول بنظرةٍ أخرى أو بانفعال آخر، أو ربما يؤكّد نظرة سابقة أو انفعالاً سابقاً. الجديد يحمل اختلافاً في سياقٍ وتوليفٍ، ويُدخل لقطات غير معروفة. الجديد يحثّ على نقاشٍ، جزءٌ منه حاصلٌ سابقاً. الجديد مدخلٌ إلى عوالم معروفة، لكنّ التعديلات تُنشئ علاقة وتُثير انفعالاً غير موجودين سابقاً، وإنْ يكونا موجودين، فالراهن حيّز لتجديدهما أو تغييرهما.

 

 

نسخة "بلو راي" من "عرّاب" كوبولا يستكمل بحثاً في إجابةٍ عن تساؤلٍ مطروحٍ مراراً، انطلاقاً من سؤال "أفضل" فيلم أو مخرج. 30 عاماً تمرّ على "العرّاب 3". نقّاد أميركيون غير مرحِّبين به حينها، وزملاء فرنسيون أقرب إليه منهم. النسخة الجديدة تعكس رؤية كوبولا بشكلٍ كامل، والنقاش الأميركي الفرنسي الدولي مُنتَظَر. التساؤل باقٍ: هل ستُغيِّر نسخة كوبولا رأي ناقدٍ، إنْ يُسأل عن "أفضل" فيلمٍ أو مخرج، وإنْ يوافق الناقد أصلاً على لعبة التساؤل هذا؟

في مقالة سابقة ("العربي الجديد"، 30 ديسمبر/ كانون الأول 2020)، هناك رأيٌ في هذا: مُشاهدة فيلمٍ للمرّة الأولى تختلف عن مُشاهدات لاحقة. ظروف المُشاهدة الأولى تختلف عن ظروف مشاهدات لاحقة. للناقد انفعالٌ يتساوى والقراءة النقدية. الانفعال يتبدّل مع ظروف المُشاهدات. القراءة تتأثّر بالتبدّل، فتتبلور وتقوى أو تتغيّر وتنفتح على قراءات أخرى. يصعب الاحتفاظ بانفعالٍ واحدٍ "إلى الأبد". النقد يحضر دائماً، لكنْ له حقّ التبدّل أيضاً، وفقاً للمتراكم في وعي الناقد، في مراحل لاحقة على المُشاهدة الأولى.

هذا كلّه طبيعيّ. التساؤل يزداد إلحاحاً مع انعدام قدرة مخرجٍ على تحقيق ما يريد. الانبهار بـ"العرّاب 3" أو عدمه مرتبطان بلحظة المُشاهدة الأولى، وبظروف مشاهدات لاحقة. الفيلم باقٍ 30 عاماً بشكل واحدٍ مُقدّم به. كثيرون يُدركون أنّ النسخة تلك غير متوافقة كلّياً مع رغبات مخرجها. الآن، تُتاح مُشاهدة النسخة الجديدة، وفيها كلّ تفكير كوبولا ورؤيته ومشاعره ورغباته. ألنْ يُبدِّل هذا رأياً أو قراءة أو نقاشاً؟ ألن تُحرِّض نسخة كوبولا على اكتشافات جديدة، تؤدّي إلى آراء وأقوالٍ وأحاسيس مختلفة؟

تفصيلٌ كهذا يؤكّد أنّ الفيلم "الأفضل" لن يبقى هو نفسه دائماً، وأنّ لعبة التفضيل محصورة بتسليةٍ في سهرة عابرة، وأنّ اللوائح، المنشورة عشية انتهاء كلّ عامٍ، غير خارجةٍ على مفهوم وظيفيّ مهنيّ لصحافة سينمائية، وغير مؤدّية إلى تمتين علاقة بفيلمٍ أو بمخرج، أو إلى عدم تمتينها، وإنْ لوقتٍ قليلٍ. هذا يعني أنّ الفيلم المُقدَّم ربما لن يكون النسخة الأخيرة، وأنّ مفهوم النسخة الأخيرة يحتاج إلى تغيير في مضمونه، وأنّ المخرج غير منتهٍ من تحقيق فيلمه إلاّ بعد رحيله. ورغم أنّ فيلمه يُقدَّم إلى مُشاهدين، ويُشارك في مهرجانات، ويُعرض في صالات، هناك دائماً إمكانية أنْ يُتاح للمخرج فرصة تحقيق ما يريد، وإنْ بعد سنين.

تساؤلات لن تمنع ناقداً أو مُشاهداً من متابعة مسار مخرجٍ وفيلمٍ، إذ ربما يبقى للمخرج مساحة في مساره تسمح له بقولِ "يُمنع" عليه قوله سابقاً. ولعلّ للفيلم حيّزاً تجديدياً لاحقاً، غير متمكّن من صُنعه سابقاً.

المساهمون