جان دكاش: أبحث عن التحدّي في كل شخصية

جان دكاش: أبحث عن التحدّي في كل شخصية

17 مايو 2021
الصورة
دكاش: مسلسل (أم بديلة) جديد من نوعه في العراق، لجهة الصورة والإخراج (العربي الجديد)
+ الخط -

أطلّ الممثل اللبناني جان دكاش خلال الموسم الرمضاني لهذا العام من خلال مسلسلين، إذ شارك في مسلسل "راحوا" للكاتبة اللبنانية كلوديا مرشليان إلى جانب كارين رزق الله وبديع أبو شقرا. وكانت له بالتوازي مشاركة لافتة في بطولة المسلسل اللبناني-العراقي "أم بديلة" من كتابة ندى عماد خليل وإخراج دافيد أوريان، حيث أدّى دورين مختلفين تماماً في سعي منه للتنويع في الشخصيات التي يلعبها وزيادة التحدّي التمثيلي، على ما يؤكّد دكاش نفسه في هذا الحوار الخاص الذي أجرته معه "العربي الجديد". 

وفيما يشهد الموسم الرمضاني فورة لافتةً على صعيد الدراما العراقية، بعدما سيطرت على المواسم السابقة في السنوات الأخيرة الإنتاجات المشتركة التي جمعت نجوماً من لبنان وسورية ومصر وتونس بشكل أساسي، يبرز مسلسل "أم بديلة" كأوّل مسلسل درامي يجمع بين نجوم عراقيين ولبنانيين منذ سنوات طويلة. ويضمّ هذا العمل الذي يشارك دكاش في بطولته أسماء عدّة من لبنان والعراق أبرزها هند كامل، ألكسندر علوم ومروى كرم وليا بوشعيا وإيلي متري وآخرون.  

بالنسبة إلى دكاش تأتي هذه المشاركة كفرصة لتعزيز التعاون بين مختلف النجوم العرب على الصعيد الدرامي. ويقول: "أنا فخور جداً بهذه التجربة التي عرّفتني إلى ممثلين عراقيين قديرين"، مشيراً إلى أنّ "مسلسل (أم بديلة) جديد من نوعه في العراق، لجهة الصورة والإخراج والاشتراك بين ممثلين عرب وعراقيين"، ومعتبراً أنّه "عمل مميّز له بصمة خاصة في موسم رمضان 2021". 

يؤدي دكاش في هذا المسلسل شخصية "رامي"، الذي عاش طفولة صعبة وتُرك وحيداً في الحياة ليتعلّم من تجاربه، لذلك بات شخصاً قاسياً يعتقد أنّه قادر على تملُّك أي شيء، وقد حُرم من الحب والعاطفة وهو بالتالي غير قادر على منحهما إلى الآخرين بطريقة صحية. ويؤكد دكاش أنّ شخصية "رامي" لا تشبه شخصية "مروان" التي لعبها في مسلسل "حادث قلب" (كتابة وليد زيدان وإخراج رنده علم) والتي كانت بدورها تتميّز بالقسوة، وأنّه حاول من خلال أداءه المختلف ألّا تظهر الشخصيتان متشابهتين. 

أمّا محلياً، فيشارك دكاش في الموسم الرمضاني لهذا العام، في مسلسل "راحوا" إلى جانب الممثِلين كارين رزق الله وبديع أبو شقرا، بدور "إيليو" الذي يعاني من إعاقة جسدية بعد تعرّضه لإصابة خلال هجوم إرهابي يحدث ليلة رأس السنة بحسب مجريات العمل. وعمّا جذبه في دور "إيليو"، يقول: "هناك تحدٍ في هذه الشخصية وأنا أبحث دائماً عن تحدٍ جديد في كلّ دور أؤديه. كذلك إنّ (إيليو) شخصية تمرّ بأكثر من مرحلة، وكلّ مرحلة يعيشها مختلفة عن الأخرى بنحوٍ كلّي، ففي بداية المسلسل يكون (إيليو) الشاب الفرح الذي يحب الحياة، ومع تقدُّم العمل يدخل في غيبوبة تجعله طريح الفراش، ثمّ يصحو منها مشلولاً. وإنّ هذا التنوع في شخصية (إيليو) يُشكّل تحدياً ليس سهلاً سيلمسه المشاهدون".

ويعرب عن محبته للكاتبة مارشليان التي عمل معها في أكثر من مسلسل ومنها "ما فيي"، ومسلسل "باب إدريسس" الذي لمع فيه بدور "متى" المجنون، وهو من الأدوار التي يتذكر الناس دكاش فيها. وعن خصوصية العمل مع مارشليان، يقول إنّها "مختلفة فلكلّ كاتب نمطه الخاص، وكلوديا تنقل الواقع اللبناني والحوار البسيط العفوي الذي يُحكى في المجتمع، وهاتان السمتان من البساطة والعفوية توصلان الفكرة الى المشاهد بسهولة وسلاسة. كذلك إنّ كلوديا تفاجئنا دائماً بأفكارها الجديدة وجرأتها على طرح موضوعات إشكالية".

وعن أبعاد مسلسل "راحوا" التي ذكّرت اللبنانيين بحادثتين مأساويتين هما انفجار مرفأ بيروت في الرابع من آب من جهة، والهجوم الإرهابي على ملهى "رينا" في إسطنبول ليلة رأس السنة عام 2017 من جهة أخرى، يقول: "لا شكّ في أن العمل يمسّ الناس ويحاكي معاناة اللبنانيين الذين عاشوا أصعب الأحداث. وهذا ربما ما يميّز النص اللبناني الذي يحاكي الواقع ويعكسه. ليس الهدف منه نكأ الجراح بقدر ما هو تسليط الضوء على الحقيقة والاعتراف بها ورفض نسيانها، فحق الضحايا أن تُنقَل قصصهم وحق الناس أن يعرفوا ما حصل مع ان المسلسل ليس توثيقياً ولا يدّعي أنه يجسّد حادثة محددة". 

ويرى أنّ الإنتاجات الدرامية باتت تتجه بشكل متزايد إلى تناول المواضيع الواقعية المستقاة من صلب المجتمع اللبناني والعربي والابتعاد أكثر وأكثر عن المنحى التبسيطي الرومانسي وقصص الحب التقليدية لأنّ "هذا هو الواقع الذي نعيشه، إذ إنّ الكاتب في النهاية يخرج بنصوص انطلاقاً ممّا يعيشه ومن الحالة القائمة في لبنان، وذلك بشكل فني جميل". ويعتبر أنّ "هذا الأمر جيد، فيجب أن نظهر الواقع بطريقة فنية على رغم أنّه موجع. هذه حالتنا في لبنان، وهذا صلب الموضوع الذي نعيشه راهناً".

وفي السياق الدرامي، يشارك دكاش قريباً في تجربة لافتة في مسلسل "دور العمر" من كتابة ناصر فقيه وإخراج سعيد الماروق وإنتاج "روف توب برودكشنز"، إلى جانب الممثِّلين اللبنانيين عادل كرم وسيرين عبد النور ويشير الى أنّه "يشعر بحماسة كبيرة تجاه هذا العمل ودوره فيه"، لافتاً إلى أنّه تعرّف إلى الماروق في اليوم الأول من التصوير وشاهد نمط عمله لجهة الصورة والإخراج والعمل على الممثلين وحضوره الجميل، ويقول إنّ "الماروق فنان حقيقي، وأعتقد أنّ هذا العمل سيكون مميّزاً جداً ومختلفاً عن السائد". وفي حين أنّ هذا المسلسل يحكي عن معاناة بعض المرضى النفسيين، سيشارك دكاش فيه بدور "هادي" لكنه لن يكون أحد هؤلاء المرضى. ويكشف إنّ "هذا الدور سيكون مختلفاً جداً عن أداوره السابقة". معتبراً أن "الأسماء المشاركة في العمل رائعة ومنهم ممثلون لبنانيون كبار وقديرون، مثل طلال الجردي وغبريال يمين ونوال كامل". 

المساهمون