جامعة بيرزيت تطلق منحة دراسية وجائزة إعلامية باسم شيرين أبو عاقلة

جامعة بيرزيت تطلق منحة دراسية وجائزة إعلامية باسم شيرين أبو عاقلة

12 مايو 2022
اغتالت قوّات الاحتلال شيرين أبو عاقلة أمس في جنين (حازم بدر/ فرانس برس)
+ الخط -

أعلنت جامعة بيرزيت في فلسطين، اليوم الخميس، إطلاقها جائزةً سنويةً تحمل اسم "شيرين أبو عاقلة للتميز الإعلامي"، وهي مخصّصة للإعلاميّين الفلسطينيّين، وتهدف بحسب بيانٍ صادرٍ عن الجامعة إلى "تحفيز الإبداع والعمل الإعلامي النوعيّ الذي يتناول قصّة فلسطين".

ستحمل الجائزة اسم مراسلة قناة الجزيرة شيرين أبو عاقلة، التي قتلتها قوّات الاحتلال الإسرائيلي أمس الأربعاء بطلقةٍ ناريّةٍ في الرأس خلال تغطيتها لاقتحام جنودٍ إسرائيليّين مخيّم جنين يوم أمس الأربعاء.

سيُعلَن الفائزون بالجائزة في 11 مايو/ أيّار من كلّ عام، أي في ذكرى استشهاد أبو عاقلة، وذلك "كتكريم لدورها الوطنيّ والإعلاميّ حيث ساهمت في إيصال الصوت الفلسطينيّ للعالم عبر تغطية اعتداءات الاحتلال الإسرائيليّ المتواصلة على شعبنا"، بحسب بيان جامعة بيرزيت. 

كذلك، أعلنت الجامعة منحة دراسيّة سنويّة ستحمل اسم شيرين أبو عاقلة، وستخصّص لطالبات كليّة الإعلام المتميّزات أكاديمياً، ويأتي ذلك "كتشجيع للتميّز الأكاديمي الإعلامي".

وأشارت الجامعة إلى أنّ إعلان تفاصيل كلّ من الجائزة والمنحة الدراسيّة وشروط الترشّح إليهما، في المستقبل القريب.

ووصف بيان الجامعة علاقتها بأبو عاقلة بالـ"خاصة"، وذكر أنّها كانت من المدربين الإعلاميّين في مركز تطوير الإعلام التابع للجامعة، وأنّها "نقلت تجربتها لطلبة الجامعة عبر تدريسها مساقات في التقارير التلفزيونية لطلبة الإعلام".

وسبق لشيرين أبو عاقلة أن حصلت على دبلوم إذاعي من مركز تطوير الإعلام في "بيرزيت" عام 1997، ومن ثمّ على دبلوم الإعلام الرقمي لاحقاً عام 2020.

وكان جثمان الشهيدة قد شُيِّع اليوم في رام الله، حيث أجريت المراسم بحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس وبمشاركة قياداتٍ من الفصائل. واجتمع مئات الفلسطينيين على طول مسار مرور موكب التشييع ونثروا الورود ورفعوا صور الشهيدة. 

ومن المقرّر أن يدفن جثمانها يوم غدٍ الجمعة في مقبرة صهيون في القدس.

المساهمون