تصريحات وزير الخارجية اللبناني حول السعودية تثير جدلاً

تصريحات وزير الخارجية اللبناني حول السعودية تثير جدلاً

18 مايو 2021
الصورة
شربل وهبة وسلمان الأنصاري على الحرة (تويتر)
+ الخط -

أثارت تصريحات وزير الخارجية اللبنانية في حكومة تصريف الأعمال، شربل وهبة، جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد التراشق بينه وبين المحلل السياسي السعودي سلمان الأنصاري، خلال مقابلة على قناة "الحرة" مع الإعلامية اللبنانية ليال الاختيار.

المقابلة جاءت بعد إيقاف السعودية استيراد جميع المنتجات الغذائية من لبنان، إثر ضبط "شحنة من فاكهة الرمان" تحتوي مخدر الكبتاغون، وفي ظلّ أزمة وانهيار يعانيهما لبنان مالياً واقتصادياً وسياسياً، من دون التوصل إلى تشكيلة حكومية حتى اليوم، ولا إلى محاسبة أحد في انفجار مرفأ بيروت الذي كبّد لبنان خسائر هائلة وزاد من حدة الأزمة التي يعانيها.

ومما دار في الحوار، قال وهبة إنّ "دول المحبة" أرسلت إلى لبنان "الدواعش" وزرعتهم في أرضنا، فيما سألته المذيعة إن كان يقصد دول الخليج فقال إنه لا يريد التسمية، ثم سألته عن تمويل الجماعات التكفيرية، فقال "بتمويل مني يعني؟".

في المقابلة أيضاً، قال الأنصاري إنّ السعودية كانت تريد عقد مؤتمر لدعم لبنان لكن تم تعطيله من "الثنائي المرح" جبران باسيل (رئيس التيار الوطني الحر) وميشال عون (الرئيس اللبناني). لكنّ وهبة ردّ بأنّ "من قتل الخاشقجي (الصحافي السعودي جمال خاشقجي) في إسطنبول لا يقول مثل هذا الكلام"، ثم غادر الاستديو لما اعتبره إهانةً لرئيس الجمهورية ميشال عون. 

 

على مواقع التواصل الاجتماعي، ثار الجدل، وسط حملةٍ سعودية ضدّ وهبة ومسؤولين لبنانيين. وأبدى سعوديون غضبهم مما نقلوه عن وهبة بالإشارة إلى البدو، معتبرين أنّ لهم الفخر في البدو والحضارة البدوية. 

في ظلّ ذلك، غرد مواطنون لبنانيون، كان بينهم رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري والفنانة اللبنانية إليسا، معتبرين أنّ تصريحات وهبة لا تنتمي إلى السلك الدبلوماسي بصلة وهي دليل على العهد الذي يعيش لبنان في ظلّه. وأعرب المغردون عن تخوفهم من تأثيرات تصريحات وهبة الجديدة على لبنان واللبنانيين العاملين في دول الخليج. في ظلّ ذلك، دعم مغردون آخرون وهبة معتبرين أنّ تصريحاته تمثلهم.

 

 

 

 

المساهمون