تحريض على فلسطينيي الداخل عبر مجموعات "واتساب" إسرائيلية

تحريض على فلسطينيي الداخل عبر مجموعات "واتساب" إسرائيلية

13 مايو 2021
الصورة
عناصر من الشرطة الإسرائيلية في اللد أمس (الأناضول)
+ الخط -

تنتشر تهديدات عبر مواقع التواصل الاجتماعي ضدّ الفلسطينيين في الداخل المحتل، وتتوعدهم بـ"جولة جديدة" من الاعتداءات عليهم في شوارعهم ومنازلهم، على غرار ما حصل ليل أمس حين اعتدى مستوطنون ومتطرفون وعناصر من الشرطة الإسرائيلية على الفلسطينيين هاتفين "الموت للعرب". 

وعرض الصحافي الإسرائيلي باراك رفيد مثالاً على الأنشطة الدعائية التي تقوم بها الجماعات اليهودية المتطرفة للتحريض على فلسطينيي الداخل. وفي حسابه على "تويتر" نشر رفيد صورة لرسالة تم إرسالها عبر مجموعة "واتساب" تابعة للتشكيلات اليهودية المتطرفة تدعو إلى تنظيم اعتداءات على فلسطينيي الداخل عبر استغلال احتفالهم بعيد الفطر. وجاء في الرسالة: "أيها اليهود الأعزاء اليوم لن نتراجع، هذا أمر الساعة، اليوم يحتفل العرب بعيدهم وهم يخططون لمهاجمة اليهود في اللد، علينا التجمع في الساعة السابعة والنصف للدفاع عن اليهود في مدينة اللد". وأضافت الرسالة: "فليكن هذا اليوم- كله- قتالاً، علينا أن نثبت للعرب من هو المسيطر هنا، ومن الواضح أننا المسيطرون".

إلى ذلك، نشر الصحافي الإسرائيلي رونين بريغمان صورةً تحرّض على فلسطينيي الداخل يتم تداولها عبر مجموعات "واتساب".

وطالبت الرسالة أعضاء المجموعة بأن يتزود كل واحد منهم عند قدومه إلى اللد بلثام حتى لا يتم التعرف إليه عند تنفيذ الاعتداء عبر الكاميرات المنتشرة في المدينة. وختم صاحب الرسالة، مشدداً على ضرورة التواجد في الأماكن التي يوجد فيها العرب "لكي تتم طمأنة اليهود وتأمينهم".

من جانبهم، تناقل ناشطون فلسطينيون بعض الرسائل عبر حساباتهم على "إنستغرام"، داعين إلى أخذ الحيطة والحذر وتشكيل لجان للدفاع عن الأحياء وتجنّب الخروج منفردين.

وكانت قنوات التلفزة ومواقع التواصل الاجتماعي عرضت مقاطع مصورة، تظهر مستوطنين وهم يعتدون بالفعل على فلسطينيين داخل عدد من بلدات الداخل المحتل.

المساهمون