تجاهل سفير فرنسا وزحام شديد في مهرجان القاهرة السينمائي

04 ديسمبر 2020
الصورة
زحام شديد على منفذ تذاكر واحد (العربي الجديد)
+ الخط -

امتنع عدد كبير من مصوري فعاليات اليوم الأول من مهرجان القاهرة السينمائي في دورته الـ 42 أمس الخميس، عن تصوير السفير الفرنسي في القاهرة ستيفان روماتيه أثناء سيره على السجادة الحمراء، بدار الأوبرا المصرية، على خلفية الأزمة التي وقعت بسبب الرسومات المسيئة للنبي محمد.  وعند وصول السفير إلى السجادة الحمراء، عمد المصورون المصريون إلى إقفال عدسات كاميراتهم، في موقف احتجاجي واضح.

وقد تناقل المغردون على موقع تويتر هذه الواقعة، فيما رحب كثيرون بهذه الخطوة التي اعتبروها خطوة احتجاج سلمي.

وشهد اليوم الأول مشاحنات بين الصحافيين والقائمين على بيع التذاكر، إذ لم يخصص للصحافيين شباك خاص بهم كما جرت العادة، وأدى الازدحام مع جمهور المهرجان إلى عدم حصول الكثير من الصحافيين على تذاكر بعد نفادها.

نشر بعض الصحافيين صوراً ترصد الزحام، ما دفع إدارة المهرجان إلى زيادة أعداد التذاكر وتخصيص شباك حجز لوسائل الإعلام منفردة، وذلك بداية من اليوم الجمعة.

وعرض في فعاليات اليوم الأول للمهرجان أفلام "غزة مونامور" الذي يمثل فلسطين في سباق الأوسكار، والعرض الثاني لفيلم "الأب" الذي عرض لأول مرة في افتتاح المهرجان مساء الأربعاء الماضي، والفيلم الياباني "تحت السماء المفتوحة"، والفيلم الإيراني "لا يوجد شر".

وكانت فعاليات الدورة الثانية والأربعين من مهرجان القاهرة السينمائي قد أقيمت يوم الأربعاء الماضي في مسرح النافورة في دار الأوبرا المصرية بحضور عدد كبير من الفنانين.

وكرمت الفنانة منى زكي بجائزة فاتن حمامة التقديرية، والكاتب وحيد حامد بجائزة الهرم الذهبي لإنجاز العمر، والسيناريست البريطاني كريستوفر هامبتون بجائزة الهرم الذهبي لإنجاز العمر.

المساهمون