العُري على الشاشة... لقطات تنتفض عليها النجمات

27 يناير 2021
الصورة
كيرا نايتلي: لن أطلّ في مشاهد عُري يخرجها رجال (تيم ويتبي/Getty)
+ الخط -

عصر جديد من كيفية تصوير الأعمال السينمائية والتلفزيونية فرض نفسه خلال السنوات الأخيرة، بعدما أثبتت حركة #MeToo (أنا أيضاً)، أن تبعاتها ستتجاوز قاعات المحاكم إلى سلوكيات روتينية حكمت التعاطي مع الممثلين والممثلات في قطاع الترفيه.

وإن تجرأت نجمات على البوح بما واجهنه من تحرش واعتداء جنسي في القطاع السينمائي والتلفزيوني، بادرت أخريات إلى الاستفادة من الحركة الحقوقية، لفرض شروطهن على المخرجين والمنتجين، وآخرهن البريطانية كيرا نايتلي التي أكدت أنها لن تظهر في مشاهد عُري في أفلام يُخرجها رجال.

وأوضحت نايتلي (35 عاماً)، في حديث إذاعي، أنها لا ترفض مشاهد العري بالمطلق، لكنها لا تشعر بالارتياح حين يكون المخرج رجلاً، مضيفة أن "الأمر يتعلق جزئياً بالكبرياء، بالإضافة إلى تحديق الذكور". وكشفت نايتلي أنها اشترطت في عقودها ألا تتضمن أفلامها مشاهد عري منذ أصبحت أماً عام 2015. ولفتت إلى أنها تفضل التعاون مع مخرجة امرأة في الأعمال التي تركز على التجارب النسائية، مثل الأمومة وقبول الجسد.

وقالت "بعض المشاهد الجنسية تكون جيدة في سياق الفيلم، وتكون بحاجة لتصوير امرأة تبدو مثيرة. في هذه الحالة يمكن البحث عن ممثلة غيري، فلدي كبرياء، وأنجبت طفلتين إلى الآن، وأُفضّل ألا أقف عارية أمام مجموعة من الرجال". أنجبت نايتلي طفلتها إيدي عام 2015 ودليلة عام 2019، من زوجها الموسيقي جيمس رايتون.

سينما ودراما
التحديثات الحية

قرار نايتلي يعيد إلى الأذهان تصريحات الممثلة البريطانية إميليا كلارك التي لعبت دور "دينييريس تارغيريان" (أم التنانين)، في مسلسل "صراع العروش" Game of Thrones الشهير. إذ قالت كلارك، عام 2019، إنها وجدت مشاهد العري في المسلسل "صعبة"، وإنها أُجبرت على التعري في أدوار أخرى. وأشارت نجمة "صراع العروش" حينها إلى أن صنّاع المسلسل هم السبب وراء تكثيف مشاهد العري في المواسم، مضيفة أنها قبلت تجسيدها لأنها كانت في بداية حياتها المهنية، إذ كان عمرها في الموسم الأول 24 عاماً.

بعد يوم من تصريحات كلارك، أصدرت "رابطة المخرجين في المملكة المتحدة" لائحة بالإرشادات الخاصة بمشاهد الجنس والتعري. وهدفت الرابطة التي تمثل مخرجي السينما والتلفزيون في المملكة المتحدة إلى إيضاح أفضل طريقة للعمل مع الممثلين ومنسقي مشاهد الجنس والتعري في الأفلام والمسلسلات. وأكدت حينها أن "من حق الجميع الشعور بالأمان أثناء العمل".

وأوصت الإرشادات بمنع التعري التام في أي اختبار للعب دور في فيلم أو مسلسل، وبمنع نصف التعري في الاختبارات الأولى للتمثيل. وأوصت أيضاً بارتداء الممثلات "بكيني" والممثلين سترة سباحة، وأن يكونوا مع مرافق، إضافة إلى المطالبة بإخطار يسبق اختبار التمثيل بنحو 48 ساعة والحصول على نص كامل لأي مشاهد تتطلب عرياً غير كامل. كما فرضت على المنتجين الحصول على موافقة واضحة مكتوبة من الممثل أو الممثلة، قبل تصويرهم في مشاهد "عري تام أو شبه عري".

سينما ودراما
التحديثات الحية

والتزاماً بالنهج نفسه، أصدرت النقابة التي تمثّل ممثلي السينما والتلفزيون والإذاعة في الولايات المتحدة سلسلة من المعايير والإرشادات، في يناير/ كانون الثاني عام 2020، لأعضاء طواقم التصوير الذين يشرفون على مشاهد الجنس والعُري.

وقد وفر الإطار الذي أعلنه "اتحاد نقابة ممثلي الشاشة في أميركا لفناني التلفزيون والإذاعة" SAG-AFTRA، مجموعة مشتركة من السياسات والممارسات لما يسمى "منسقي العلاقة الحميمة"، لمساعدة الإنتاج والممثلين في تأدية المشاهد الحساسة جنسياً.

بموجب المعايير الجديدة، ينبغي لـ"منسقي العلاقة الحميمة" عقد اجتماعات ما قبل الإنتاج مع المنتجين والمخرجين والكتّاب، للتحديد بدقة مستوى العري وتفاصيل مشاهد الجنس المذكورة في السيناريو. وينبغي أن يعقدوا اجتماعات فردية مع الجهات الفاعلة ليكونوا واضحين بشأن ما يوافقون عليه. ولم تحدد النقابة عقوبات للمخالفين.

كما بادرت سينمائيات إلى دعم مطالب الممثلات، فأعلنت الممثلة الأميركية الأيرلندية أوليفيا وايلد عن رغبتها بوضع قواعد جديدة لطريقة تصوير المشاهد الحميمة في الأفلام، عام 2020.

وكان فيلم "بوكسمارت" Booksmart، عام 2019، أول تجربة إخراجية للممثلة البالغة من العمر 36 عاماً. وأوضحت أنه أتاح لها اكتشاف أمور جديدة وتنفيذها على طريقتها الخاصة، وهو ما حفزها على الحث نحو مزيد من التغيير في صناعة السينما.

وناقشت الممثلة في مؤتمر "ميكرز 2020"، التغييرات التي أدخلتها على عمل النساء اللواتي صورن مشاهد جنسية في فيلمها. وقالت: "أردت أن أعلّم الجميع ما الذي يعنيه موقع تصوير مغلق، وطلبت من الممثلات أن يطبقن في أفلامهن المقبلة ما سيتعلمنه".

وأشارت وايلد إلى أنها لم تُبقِ في موقع تصوير كل مشهد حميم إلا الفريق الذي يتعلق عمله بالمشهد المحدد، وأنها اتخذت التدابير الأمنية التي تحافظ على خصوصية الممثلين. وقالت: "يتطلب الأمر كثيراً من الجهد، لكنه يقدم مثالاً للممثلات عن الطريقة التي يمكن تصوير هذا النوع من المشاهد بها، ليطالبن بتطبيق المعيار الجديد مستقبلاً".

المساهمون