الطبق القطري إلى العالمية... قصة طموح يرويها الشيف حسن

الدوحة
أنور الخطيب
02 مارس 2021
+ الخط -

يطمح الشيف كابتن حسن الإبراهيم، إلى نقل الطبق القطري نحو العالمية، من خلال 15 فندقاً حول العالم مملوكة لدولة قطر، وإلى استثمار وجود أكثر من مليون زائر في كأس العالم 2022 للتعريف بأشهر الأطباق ضمن المائدة القطرية.

تساعده في ذلك دورات الطبخ المختلفة، وخدمات إدارة المطاعم وتطويرها، التي تقيمها "أكاديمية الطبخ"، ويديرها الإبراهيم مع عدد من الشركاء، لا سيما بعد التعاقد مع "كتارا للضيافة" لإضافة الأطباق القطرية ضمن سلسلة الفنادق التابعة للدولة، وتدريب أكثر من 32 طاهياً عالمياً عليها.

حلم الإبراهيم، الذي أوصلته ثلاثية الشغف والخبرة والتعليم، إلى ما هو عليه الآن، كما يقول لـ"العربي الجديد"، يقترب من التحقّق، مع بدء العد التنازلي لاستضافة قطر نهائيات كأس العالم 2022، إذ يجد مهمته الأساس التعريف بالثقافة القطرية عن طريق المطبخ القطري العامر بالقصص التي تربط الناس بأيام الغوص، والتجارة، والصيد، ساعياً إلى مشاركة أكثر من مليون زائر، قصة الطعام القطري الذي هو جزء من المائدة الخليجية.

خلال عمله أيضاً طياراً في الخطوط الجوية القطرية، تعرّف الإبراهيم إلى 64 مطبخاً مختلفاً في ست قارات و175 مدينة، يعتبر التحدي الأكبر بالنسبة له، رواية قصة الطعام البحري المرتبط بأيام الغوص والبحث عن اللؤلؤ، والآخر المرتبط بالمناسبات، سواء كانت في الأعياد أو حفلات المواليد الجدد، أو تجمّع العائلة في أيام الجمعة.

ويعمل الإبراهيم الآن على توفير "كتيّب إلكتروني" بعدد من اللغات، وخاصة اللغة الإنكليزية، محاولاً ترسيخ مسمّى "الطبق القطري" و"المطبخ القطري"، عوضاً عن المسمى الدارج حالياً، "المطبخ الشعبي" و"الطبق الشعبي".

ويعمل الشيف كابتن الإبراهيم حالياً على مشروع ربط الأطباق القطرية، بالملاعب الثمانية التي ستقام عليها، مباريات كأس العالم 2022، حيث لكل ملعب طبق خاص. فملعب الجنوب، في الوكرة، سيتخصص بتقديم الطعام البحري، لارتباط مدينة الوكرة بالبحر والصيد، وملعب "البيت"، الذي هو على شكل بيت شَعَر، سيخصص لتقديم "المجبوس" المرتبط بالجَمْعات، حيث تجتمع العائلة والأقارب على طبق واحد، إضافة الى أطباق ستخصص للملاعب الستة الأخرى.

قائمة الأطباق المشهورة

وأكثر الأطباق المشهورة في قطر "المجبوس"،، وهو مرتبط بجَمعة العائلة، ويتناوله الناس في المجالس وأيام الجمعة، العطلة الأسبوعية في قطر.

وهناك الأطباق الخفيفة والتي تتناسب مع ملاعب الكرة مثل "صفيحة اللحم " وهي موجودة في دول أخرى، ولكن على الطريقة القطرية. وهناك "البلاليط" ومكوناتها الشعيرية والسكر وماء الورد، وتناسب جو الحماس والتشجيع بالملاعب، وأيضاً طبق "المشخول"، وهو خليط من الأرز الأبيض والأصفر والخضار والمكسّرات ويعد مع اللحم أو الدجاج، ويرافقه المرق (الصالونة).

ولا يختلف المطبخ القطري عن المطبخ الخليجي، فهو يتشابه معه بالمكونات، لكنه يتمايز، كما يقول الإبراهيم، بنوعية ومقدار البهارات المستخدمة في الطبق.

وعن "المجبوس" يقول إنه مكون من الأرز الأصفر وقد كسب اصفراره من نبتة الكركم. ومن أشهر المجابيس: مجبوس اللحم والدجاج والسمك والربيان والفَقْع"، موضحاً أنّ هذا الطعام يذهب أكثر للولائم ويعد "من ألذ وجبات الغداء القطرية".

أما "المحمّر" فيقول إنه أرز يميل إلى الاحمرار والحلاوة المستمدة من رش السكر على الأرز، وغالباً ما يعد مع السمك. "المضروبة" وهي أكله تعد من ضرب الأرز، أو الحبوب مع الخضار والدهن القطري والدجاج أو اللحم. وضمن تشكيلة الأطباق لدى الإبراهيم "الهريس"، وهو يعد من دق حبوب الهريس وخلطه مع الدهن القطري والملح والماء والدجاج أو اللحم.

وهناك "الجريش" الذي يعد من قمح مجروش مع اللحم أو الدجاج، و "كباب النخّي" عبارة عن أقراص تعد من طحين الحمص، و "النخّي" حبوب الحمّص تُنقع بالماء.

أما "خبز الرقاق" فهو خبز رقيق ذو قوام هش، ومنه "الثريد" حيث يخلط خبز الرقاق مع المرق. أما "المرقوقة" فهي خليط العجين مع الصالونة.

وهذه بعض من قائمة الطعام التي يرى الشيف الإبراهيم أنها ستحظى بشهرة عالمية، إنْ جرى التعريف بها خلال مباريات كأس العالم في قطر التي ستقام العام المقبل.

ذات صلة

الصورة
إمباير كوفي في قطر (العربي الجديد)

مجتمع

كانت البداية، بالنسبة للأخوين القطريين عيسى وإبراهيم الخليفي، في تأسيس "إمبراطورية القهوة" وتقديم القهوة الخاصة في قطر. لكن الحلم يكبر. واليوم، يسعيان نحو العالمية
الصورة
متحف علي درويشي- العربي الجديد

مجتمع

للإيراني علي درويشي، الذي أمضى كامل حياته في قطر، هوايات جمع متنوعة، شكلت له وهو في أواخر خمسينياته، ما يشبه المتحف المؤرخ للحياة الثقافية الخاصة بالعقود الماضية
الصورة
خلود العمادي (معتصم الناصر)

منوعات وميديا

شاركت الممثلة خلود العمادي، في عدة مسلسلات قطرية وخليجية، منذ دخولها عالم الفن عام 2015، منها مسلسلا "النور" و"عالم الجمر" (2015)، و"الحرب العائلية الأولى" (2016).
الصورة
مركز "نورة الكعبي".. تمويل قطري يخفف أوجاع مرضى الكلى شمال غزة

مجتمع

افتُتح مركز "نورة الكعبي" لغسل الكلى، بدعم من سفيرٍ قطري، شماليّ قطاع غزة، وهو الأول من نوعه في محافظات الشمال التي تفتقر مراكزها ومستشفياتها إلى أجهزة غسل الكلى. ويساهم المركز بتخفيف معاناة 180 مريضاً.

المساهمون