الصحافة الأردنية تلزم الصمت حيال قضية الأمير حمزة

07 ابريل 2021
الصورة
لم تتطرق الصحف اليوم للأزمة بعد حظر النشر أمس (خليل مزرعاوي/فرانس برس)
+ الخط -

غابت أزمة ولي عهد الأردن السابق الأمير حمزة، الذي أتهم بالضلوع في مخطط لزعزعة "أمن واستقرار" الأردن، تماماً عن عناوين الصحف الأردنية، اليوم الأربعاء، بعدما تصدرتها في الأيام الثلاثة الماضية.

وكانت السلطات القضائية الأردنية أعلنت، أمس الثلاثاء، حظر النشر بقضية الأمير حمزة التي جرى خلالها اعتقال 16 شخصا بتهمة زعزعة "أمن واستقرار الأردن" بينهم رئيس الديوان الملكي الأسبق باسم عوض الله، والشريف حسن بن زيد الذي شغل سابقاً منصب مبعوث العاهل الأردني إلى السعودية.

في المقابل، احتلت ثلاثة عناوين صدارة الصحف وهي زيارة وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان الذي حمل رسالة دعم من الملك سلمان بن عبد العزيز إلى العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، وقرار النائب العام في عمان بحظر النشر وأخبار بشأن وباء كوفيد-19.

وقال مصطفى الريالات رئيس تحرير صحيفة "الدستور" شبه الحكومية لوكالة فرانس برس "نحمد الله ونشكره إن الأمور رجعت إلى نصابها، والأردنيون جميعاً يشعرون بالراحة وكأن شيئا لم يحصل".

سوشيال ميديا
التحديثات الحية

وأضاف "هناك ارتياح عام بعد صدور بيان الديوان الملكي حول حل الأمور" مبررا أيضا عدم وجود مقالات في الصحف حول الأزمة بوجود "قرار قضائي حظر نشر أي معلومة تتعلق بالموضوع وبأي وسيلة كانت".

وأكّد ولي عهد الأردن السابق الأمير حمزة في رسالة وقّعها الإثنين بحضور عدد من أفراد العائلة المالكة الذين سعوا لحلّ الأزمة أنّه سيبقى "مخلصاً" للملك عبد الله الثاني.

وقال الأمير حمزة، بحسب بيان للديوان الملكي نشر مساء الإثنين في رسالته "أضع نفسي بين يديّ جلالة الملك، مؤكّداً أنّني سأبقى على عهد الآباء والأجداد، وفياً لإرثهم، سائراً على دربهم، مخلصاً لمسيرتهم ورسالتهم ولجلالة الملك".

(فرانس برس)

المساهمون