الشرطة الكندية تعتقل رجلاً لادعائه كذباً الانضمام إلى "داعش"

27 سبتمبر 2020
الصورة
شهروز تشودري سمّى نفسه أبو حذيفة (تويتر)

قالت السلطات الكندية إن الشرطة ألقت القبض على رجل بتهمة الكذب وادعاء الانضمام لتنظيم "داعش" الإرهابي وتنفيذ عمليات قتل، مشيرةً إلى أنها وجهت إليه تهمة ممارسة "نشاط إرهابي زائف".

وأثار هذا النبأ صدمةً على مواقع التواصل الاجتماعي في البلاد.

ونشر شهروز تشودري تدوينات على وسائل التواصل الاجتماعي بدءًا من 2016 يتحدث فيها عن دوره مع التنظيم، مطلقاً على نفسه اسم "أبو حذيفة". كما أجرى العديد من المقابلات الإعلامية بهذا الشأن لكن تحقيقاً للشرطة خلص إلى أنه ليس له أي صلة بالتنظيم.

وقالت الشرطة إن المقابلات والتدوينات التي ظهرت في عمل وثائقي تلفزيوني أثارت مخاوف تتعلّق بالسلامة العامة بين الكنديين. وسيمثل تشودري (25 عاماً) أمام محكمة في 16 نوفمبر/ تشرين الثاني.

لكن يبدو أنّ القضية لن تتوقف فصولها عند هذا الحد، إذ تسبب هذا النبأ بإحراج كبير للصحافيين الذين قابلوا "أبو حذيفة" على مدى سنوات وأخذوا برأيه، قبل أن تتحدث الشرطة عن زيف ادعائه.

وكان بين الصحافة "نيويورك تايمز" التي أعدت بودكاست بعنوان "كاليفايت"، تحدث فيه تشودري. وقامت روكميني كاليماتشي، مراسلة الصحيفة لشؤون "داعش" والتطرّف العنيف، بتبرير ما حصل، عبر سلسلة تغريدات على "تويتر"، كما أشارت إلى رفض الصحيفة التعاون مع السلطات بخصوصه سابقا.

 


(رويترز، العربي الجديد)