السلطات الجزائرية تحقق في بث الإذاعة تسجيلاً لمنتحل صفة مسؤول

السلطات الجزائرية تحقق في بث الإذاعة تسجيلاً لمنتحل صفة مسؤول في بعثة الأمم المتحدة

16 مايو 2021
الصورة
انتشرت التصريحات في الصحافة المحلية (Getty)
+ الخط -

سارعت الإذاعة الجزائرية إلى حذف تقرير مرفق بتسجيل صوتي لشخص انتحل صفة متحدث باسم البعثة الجزائرية في الأمم المتحدة مكلف بشؤون الأمن، تحدث فيها عن مساع وخطوات تقوم بها الجزائر لوقف العدوان على غزة. 

وأقدمت الإذاعة على حذف التقرير والتسجيل الصوتي بعدما تبين لدى البعثة الجزائرية لدى الأمم المتحدة أن المتحدث منتحل صفة، وأنه لا يوجد بين موظفيها من يحمل اسم يعقوب بلحاسيني، أو موظف يشغل منصب مستشار مكلف بشؤون الأمن،كما أن أياً من موظفي البعثة لم يقدم تصريحاً لصالح الإذاعة الرسمية أو أي من وسائل الإعلام. 

 ويتضمن التسجيل تصريحاً عن المساعي الجزائرية في أروقة الأمم المتحدة لوقف العدوان الإسرائيلي القائم على غزة.

ويسمع في تصريح الدبلوماسي المزعوم حديثه بأريحية كبيرة عن موقف الجزائر الداعم لفلسطين ورفض الاستيطان، لكنه يسمي المستوطنات "بالمستعمرات"، وهي كلمة لا تستخدم في هذا السياق.

وكانت قناة "البلاد" قد بثت في إحدى نشراتها التسجيل الصوتي للمتحدث المزعوم، قبل أن يجرى تنبيهها من المصادر الدبلوماسية المسؤولة في الخارجية الجزائرية للأمر، وتضطر لحذف المنشور.

كما نشرت مواقع إخبارية مهمة في الجزائر التقرير نقلاً عن الإذاعة، باعتبارها مصدراً رسمياً إلى جانب وكالة الأنباء الجزائرية، لكنها حذفته في وقت لاحق، فيما بقي التقرير قائماً في عدد من الصحف الورقية التي نشرته في أعدادها الصادرة أمس السبت. 

وتجري السلطات الجزائرية تحقيقا ًفي هذا "الاختراق" ومصدره. وكشفت التحريات الأولى أن نفس المتحدث كان قد انتحل في السابق صفة مستشار لدى الأمم المتحدة مكلف بملف الطفولة واللاجئين.

المساهمون