السجن لمدير محطة تلفزيونيّة معارضة في جورجيا بتهمة الفساد المالي

السجن لمدير محطة تلفزيونيّة معارضة في جورجيا بتهمة الفساد المالي

16 مايو 2022
اتّهم غفاراميا السلطات الجورجية بتهديده أكثر من مرة (فيسبوك)
+ الخط -

سجنت جورجيا اليوم الاثنين صحافيّاً بارزاً ومالكاً لواحدة من أشهر المحطات التلفزيونيّة المعروفة بانتقادها للحكومة، بحسب ما أفادت وكالة "فرانس برس".

وأعلن قاضٍ في محكمة في العاصمة تبليسي إن المذيع وصاحب قناة متافاري المعارضة نيكا غفاراميا، أدين بتهمة الإضرار بالمصالح المالية لمحطة تلفزيونيّة كان يديرها في وقت سابق.

كان غفاراميا محامياً للرئيس الجورجي السابق ميخائيل ساكاشفيلي، والذي يقضي عقوبة بالسجن لمدة ست سنوات بتهمة إساءة استخدام السلطة. وقال غفاراميا إن الحكم عليه يجيء في ظلّ سعي السلطات لإسكات وسائل الإعلام المعارضة لسياساتها. أمّا محاميه ديتو سادزاجليشفيلي فقد اعتبر الحكم غير قانوني، وبأنّ موكّله "وضع تحت الاعتقال السياسي".

وأضاف في حديثٍ لفرانس برس: "القمع السياسي مستمر في جورجيا"، وأضاف: "في الدول الديمقراطية لا يُسجن الصحافيون بسبب آرائهم المعارضة".

لطالما اتّهم مديرو القنوات التلفزيونية البارزة ومذيعوها حكومة حزب الحلم الجورجي الحاكم باستخدام القضاء بهدف خنق الأصوات المستقلّة.

كذلك أعربت مجموعات حقوقيّة عن قلقها بشأن حريّة الإعلام في جورجيا، مشيرةً إلى أنّ معظم مدراء وملّاك المحطات التلفزيونيّة المستقلّة التي تنتقد الحكومة يخضعون للتحقيق.

وقالت المحقّقة في المظالم الحقوقية نينو لومجاريا يوم الأحد إنّهم درسوا قضية غفاراميا ولم يعثروا على أيّ دليل يشير إلى ارتكاب مخالفة.

وكان غفاراميا قد قال في أكتوبر/تشرين الأول من العام 2015 إنّ وسيطاً حكوميّاً هدّد بنشر مقاطع فيديو سريّة من "حياته الخاصة" لإجباره على ترك الصحافة.

وسبق لغفاراميا أن شغل عدّة مناصب في حكومة ساكشفيلي بين العامين 2007 و2009، كما أشرف على حملته لمكافحة الفساد في الدولة.

الجدير بالذكر، أنّ العلاقات بين وسائل الإعلام المستقلّة والسلطات الجورجية تميّزت بالتوتر الدائم منذ أن حصلت البلاد على استقلالها عن الاتحاد السوفييتي في العام 1991.

المساهمون