وقفة سادسة للتضامن مع الصحافي خالد درارني ومعتقلي الرأي في الجزائر

العربي الجديد
عثمان لحياني
05 أكتوبر 2020
+ الخط -

انتظمت في دار الصحافة وسط العاصمة الجزائرية سادس وقفة نظمها صحافيون وناشطون في الحراك الشعبي ومحامون للتضامن مع الصحافي خالد درارني ومعتقلي الرأي في الجزائر. 

ورفع المعتصمون داخل دار الصحافة صور الصحافي درارني وصور عدد من الناشطين المعتقلين في السجون بسبب مواقفهم السياسية ودعمهم للحراك الشعبي. وهتف الصحافيون بشعارات "حرروا الصحافة " و"عدالة مستقلة، صحافة حرة" و"خالد درارني صحافي حر" و"الحراك واجب وطني". 

وحضر الوقفة الأسبوعية، التي تنظم كل يوم اثنين للأسبوع السادس على التوالي، عدد من الوجوه السياسية.

وكان القضاء الجزائري قد أصدر قبل أقل من شهر حكماً بالسجن لعامين نافذين في حق الصحافي خالد درارني، الموقوف في السجن منذ 26 مارس/آذار الماضي بتهمة المساس بالوحدة الوطنية والتحريض على التجمهر غير المرخص.

وترفض السلطات الجزائرية الاستجابة لمطالب داخلية وخارجية تدعو إلى إطلاق سراح درارني وإنهاء سياسة التضييق على الحريات.

ذات صلة

الصورة
البرلمان الجزائري (العربي الجديد)

مجتمع

صادق نواب البرلمان الجزائري، أمس الثلاثاء، على قانون الوقاية من جرائم اختطاف الأشخاص، الذي يتضمّن تجريم عمليات خطف الأطفال والقصر واختطاف البالغين، وتشديد العقوبات الردعية التي تصل إلى حدّ الإعدام والمؤبد في حق المتورطين في عمليات الاختطاف.
الصورة
البرلمان الجزائري-العربي الجديد

سياسة

وجدت الكتل النيابية الموالية والمعارضة في الجزائر، في مناقشة قانون الموازنة الجديد، فرصة لمهاجمة سياسات الحكومة، وانتقاد إخفاقها في طرح حلول للأزمة الراهنة في البلاد، والمطالبة بإجراء تعديل وزاري عاجل، والطعن في المسار السياسي الذي تنتهجه السلطة.
الصورة
حرائق الجزائر (العربي الجديد)

مجتمع

بدأت موجة الحرائق الجديدة، التي اندلعت الليلة الماضية في الجزائر، تأخذ أبعاداً سياسية، بفعل شكوك متصاعدة حول وجود طرف ما ودوافع خلف اندلاعها في 11 ولاية، وفي وقت واحد. 
الصورة
إقامة صلاة الجمعة بالجزائر بعد انقطاع لأشهر مع تطبيق إجراءات الوقاية من كورونا (العربي الجديد)

مجتمع

أقام الجزائريون صلاة الجمعة للمرة الأولى منذ غلق المساجد وتعليق الصلاة قبل تسعة أشهر، منتصف مارس/آذار الماضي، وسط تدابير وترتيبات صحية ووقائية، تخوفاً من انتشار فيروس كورونا في ظل موجة ثانية من الوباء تشهدها الجزائر

المساهمون