الجاغوار "أوسادو" يعود لغابات البرازيل بعد شفائه من حروق شديدة

25 أكتوبر 2020
الصورة
أوسادو تعرض لحروق شديدة في قوائمه (فرانس برس)
+ الخط -

عاد "أوسادو"، وهو حيوان جاغوار يبلغ من العمر خمس سنوات أصيب بحروق شديدة في قوائمه خلال الحرائق التي اجتاحت منطقة بانتانال البرازيلية، إلى موطنه الطبيعي بعد خضوعه لعلاج بالليزر والأوزون.

وأطلق هذا الجاغوار في المكان الذي انتشل منه قبل أكثر من شهر بقليل، على ضفة مجرى مائي في محمية إنكونترو داس أغواس الطبيعية في ولاية ماتو غروسو (وسط البرازيل الغربي).

وتضم هذه المحمية أكبر تجمع لحيوانات الجاغوار في العالم مع حوالي 150 منها. وقد تعرضت البانتانال، وهي محمية للتنوع الحيوي وأكبر الأراضي الرطبة على الكوكب، للدمار في الأشهر الأخيرة بسبب النيران بعد أسوأ موجة جفاف تجتاح المنطقة منذ نصف قرن.

وبدأ الوضع في التحسن الأسبوع الماضي بفضل عودة الأمطار. وفي مقطع فيديو نشرته منظمة "أمبارا سيفستري" غير الحكومية، قام "أوسادو" عند إطلاقه بإخراج رأسه من القفص أولاً ونظر إلى المناطق المحيطة به ثم بدأ الجري ليختفي بين الأشجار.

ويتم الآن تتبع كل تحركاته بنظام تحديد المواقع "جي بي إس" للتأكد من أن عودته إلى البرية آمنة.

وقال البيطري جورجي سالوماو الذي يعمل لصالح المنظمة لوكالة فرانس برس "عندما وجدناه، كان أوسادو يشعر بألم شديد ولم يكن باستطاعته المشي". بفضل العلاج بالليزر وبالأوزون، اكتسب وزناً "والآن هو بخير (...) نحن سعداء بالنتيجة".

(فرانس برس)