الأمن الفلسطيني يعتدي على مصور صحافي ويكسر كاميرته في نابلس

الأمن الفلسطيني يعتدي على مصور صحافي ويكسر كاميرته في نابلس

نابلس

سامر خويرة

سامر خويرة
08 يونيو 2022
+ الخط -

قال المصور الصحافي ليث جعار إن عناصر بزي مدني يتبعون للأجهزة الأمنية الفلسطينية ضربوه وكسروا كاميرته، صباح اليوم الأربعاء، خلال محاولته تغطية اعتصام للكتلة الإسلامية، الذراع الطلابية لحركة حماس، أمام مبنى جامعة النجاح الوطنية في مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية المحتلة.

ليث جعار، الذي يعمل لدى شبكة جي ميديا المحلية، صرّح لـ"العربي الجديد" بأن عدداً من عناصر الأمن أبلغوا الصحافيين بمنع تغطية الوقفة التي نظمتها الكتلة الإسلامية احتجاجاً على ما قالت إنه اعتداء تعرّض له ممثلها أمس داخل الجامعة.

وأضاف أنه فور قيامه بتجهيز الكاميرا للتصوير هاجمه العناصر، وضربوه، وكسروا كاميرته، ثم لاحقته سيارتان تابعتان للأمن داخل نابلس، مما أجبره على الخروج منها.

إعلام وحريات
التحديثات الحية

ودانت شبكة جي ميديا الإعلامية ما تعرّض له المصور ليث جعار على يد أفراد من الأجهزة الأمنية، وطالبت نقابة الصحافيين بالوقوف أمام مسؤولياتها تجاه ما جرى.

وقد أكد مصدر في الكتلة الإسلامية، فضل عدم ذكر اسمه، لـ"العربي الجديد"، أن عناصر من الأمن بزي مدني وآخرين بلباسهم الرسمي اعتدوا بالضرب على عدد من التابعين لها خلال الوقفة، كما اعتقلوا طالباً واحداً على الأقل.

ذات صلة

الصورة

سياسة

شيع نحو ثلاثة آلاف فلسطيني اليوم الثلاثاء، جثامين الشهداء الثلاثة إبراهيم النابلسي وإسلام صبوح وحسين طه الذين ارتقوا برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، خلال اقتحامها مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية صباح اليوم، بينما شهدت غالبية محافظات الضفة إضراباً.
الصورة
الذكرى ال17 لمجزرة شفا عمرو في الداخل الفلسطيني (ناهد درباس/العربي الجديد)

مجتمع

أحيا فلسطينيو الداخل الذكرى السنوية 17 لمجزرة شفا عمرو، مساء اليوم الجمعة، عند دوار الشهداء، التي ارتكبها، نتان زادة، في عام 2005. وأسفرت عن استشهاد أربعة من أهالي شفا عمرو، وهم دينا وهزار تركي وميشيل بحوث ونادر حايك.
الصورة
شرطة الأردن (غيتي)

مجتمع

كشفت مديرية الأمن العام الأردنية، اليوم الجمعة، عن جريمة بشعة تمثلت بقيام أمّ بخنق طفليها (6 و8 سنوات) حتى الموت في العاصمة عمّان. 
الصورة

مجتمع

زار آلاف من الفلسطينيين شاطئ قرية جسر الزرقاء وقرية الصيادين، لقضاء عطلة عيد الأضحى، حيث تعدّ هذه المنطقة الشاطئ العربي الوحيد الباقي في الداخل الفلسطيني.

المساهمون