استعراض "الخرجة"... تونسيون وتونسيات يحتفون بالزي التقليدي

استعراض "الخرجة"... تونسيون وتونسيات يحتفون بالزي التقليدي

15 مارس 2021
+ الخط -

شارك عشرات التّونسيين من رجال ونساء، الأحد، في استعراض للاحتفاء بالزي الوطني التقليدي. وجاب المحتفلون أرجاء مدينة تونس العتيقة، وصولاً إلى شارع الحبيب بورقيبة (وسط العاصمة)، بملابس تقليدية.

وفي 16 مارس/ آذار من كل عام، تحتفل تونس بعيد اللّباس التّقليدي. ودأبت جمعية "تراثنا" (أهلية)، تأسست عام 2015، على تنظيم استعراض سنوي، تحت اسم "الخرجة"، بهدف الاحتفاء باللّباس التقليدي المحلي.

وخلال الاستعراض، تزينت شابات ونسوة بملابس تقليدية تعرف باسم "السّفساري"، وهو رداء حريري يغطي الجسم بالكامل، مع قميص مخطط طولاً بألوان متعددة يُميز نساء العاصمة، بالإضافة إلى شاشية حمراء (قبعة تونسية) أو أوشحة مميزة على الرأس.

فيما ارتدى شباب ورجال ملابس تكون عادة خاصة بالمناسبات، مثل الجُبة (تتعدد مواد صناعتها وتسمياتها)، إضافة إلى "البُرنُس" (غالباً يكون من الصّوف)، فضلاً عن "البلغة" (حذاء من الجلد) و"الشّاشية" (بألوان حمراء وسوداء).

تونسيون وتونسيات يحتفون بالزي التقليدي- الأناضول
الجبة والبرنس والشاشية من أبرز الملابس التقليدية (الأناضول)

وقال زين العابدين بالحارث، رئيس الجمعية، للأناضول، "في نسخة هذه السّنة أكدنا على الأبعاد في علاقة التونسي بلباسه الأصيل، لأنها ترمز للحفاظ على التّراث والهوية والخاصيّة التونسية، وتجديدها بما يتماشى والعصر".

وأضاف أن هذه "تظاهرة لمواصلة ربط ذاكرة التّونسي بهويته ووطنه وتقديم صورة أصيلة عن لباسنا، هو عيدٌ للباس التّقليدي اخترنا أن يكون قبل يومين من موعده لإتاحة فرصة المشاركة لأكبر عدد من التّونسيين".

وقالت "سوار" (15 عاماً)، إحدى المشاركات "أحب كثيراً اللّباس التقليدي، لباسنا مُميزٌ ويزيدنا جمالاً، ولا أتردد كثيراً في ارتدائه كلما تسنح لي الفرصة".

تونسيون وتونسيات يحتفون بالزي التقليدي- الأناضول
دأبت جمعية "تراثنا" على تنظيم هذه الفعالية السنوية (الأناضول)

وترى "دَرين" (19 عاماً) أن "اللّباس التقليدي يحاكي أصلنا وتراثنا، لا يمكن مقارنته باللباس اليومي الذي لا يحمل بصمة خاصة بهويتنا".

وتابعت "يمكن أن يكون اللّباس التقليدي بتجديده قادراً على أن يكون بديلا أفضل وأجمل من أي لباس".

(الأناضول)

ذات صلة

الصورة
الجرجار.. الزي الرسمي للمرأة النوبية على مر العصور

مجتمع

يعد زي الجرجار أهم الموروثات النسائية للنوبيات، الذي لم يتغير لونه الأسود منذ مئات السنين، ويعبر عن هويتهن وأصالتهن.
الصورة
سياخة

اقتصاد

بين الرمال، والمياه، وأساليب الطب البديل، باتت المنطقة، وتحديداً الدول العربية وحتى تركيا، من أكثر الدول، وأشهرها التي تتميز بالسياحة الاستشفائية والعلاجية.
الصورة
تويتر

رياضة

أشاد المدير الفني لفريق النجم الساحلي التونسي، لسعد الدريدي، بالثلاثي الجزائري للفريق، حسين بن عيادة وزين الدين بوتمان وطيب المزياني، بعد تألقهم اللافت منذ تعاقدهم مع النادي في الميركاتو الشتوي.

الصورة
ذكرى يوم الأرض في تونس (العربي الجديد)

سياسة

شارك سياسيون تونسيون ومنظمات وفلسطينيون، اليوم الثلاثاء، في إحياء الذكرى 45 ليوم الأرض، الموافق 30 مارس/ آذار، تحت شعار "لا للتطبيع"، في العاصمة التونسية، بمبادرة من "الشبكة التونسية للتصدي لمنظومة التطبيع".

المساهمون