20 سبتمبر 2020
+ الخط -

عُثِرَ في محمية طبيعية إندونيسية على وحيدَي قرن صغيرين من جافا، وهي فصيلة في طور الانقراض بات عدد أفرادها نادراً جداً، ما أعطى بعض الأمل في مستقبل هذا النوع من الحيوانات الذي يُعتبَر من بين الثدييات الأكثر عرضة للخطر في العالم.

وشوهِد الصغيران، وهما أنثى سُميّت هيلين وذكر سمّيَ لوثر، في مقاطع فيديو صوّرتها نحو مئة كاميرا موزعة في أرجاء محمية أوجونغ كولون بين مارس/آذار الفائت وأغسطس/آب، وفق ما أعلنت السلطات الإندونيسية الأحد في بيان.

وتُعتَبَر محمية أوجونغ كولون، التي تقع عند الطرف الغربي لجزيرة جاوا بمقاطعة بانتن، آخر موئل طبيعي محمي لحيوانات وحيد القرن جافا.

وتأتي ولادة الصغيرين لتعيد رفع العدد الإجمالي لأفراد هذه الفصيلة إلى 74، بعدما تناقص خلال الأعوام المنصرمة.

وكانت الحكومة الإندونيسية أجرت عملية بحث واسعة عن هذه الحيوانات في جزيرتي جاوا وسومطرة لنقلها إلى المحمية، نظراً إلى كونها مهددة بنشاط بركان كراكاتاو.

وكان عدد هذه الحيوانات يصل إلى الآلاف سابقاً، وكانت منتشرة في جنوب آسيا وصولاً إلى الهند والصين، لكنّ الصيد الجائر واجتياح النشاط البشري موائلها أديا إلى القضاء عليها.

(فرانس برس)