إخلاء سبيل الصحافيين المصريين خالد داوود وحسن القباني

08 مارس 2021
الصورة
ربط صحافيون بين الإفراج عن زملائهم وقرب انتخابات التجديد النصفي للنقابة (Getty)
+ الخط -

أعلنت مصادر حقوقية وصحافية، إخلاء سبيل الصحافيين المصريين خالد داوود وحسن القباني، اللذين ألقي القبض عليهما الأربعاء 18 سبتمبر/ أيلول 2019 أثناء حضورهما جلسة تجديد التدابير الاحترازية.

وكان الصحافي حسن القباني، قد اعتقل، في يناير/ كانون الثاني 2015، قبل أن يتم إخلاء سبيله بتدابير احترازية في نوفمبر/ تشرين الثاني 2017، حيث أفرجت السلطات المصرية عنه، عقب مرور عامين تقريباً على حبسه في سجن العقرب، بتهم "الاشتراك في جريمة التخابر مع من يعملون لمصلحة دولة أجنبية، والانقلاب على الدستور والنظام الجمهوري والانضمام إلى جماعة أسست على خلاف القانون".

حسن محمود رجب القباني، سبق اختفاؤه قسرياً لعدة أيام بعد اعتقاله، وتم تعذيبه في مقرات أمن الدولة قبل إيداعه بسجن العقرب شديد الحراسة، هو صحافي متخصص في الشأن القضائي وعضو نقابة الصحافيين المصرية.

ويعد داوود رابع صحافي يخلى سبيله يوم الأحد، 7 مارس/ آذار، بعد إخلاء سبيل القباني والصحافي والناشر المصري مصطفى صقر، والصحافي بموقع "درب" إسلام الكلحي، وهو القرار الذي ربطه صحافيون بانتخابات التجديد النصفي لمجلس نقابة الصحافيين في 19 مارس/ آذار الجاري، ومحاولة النقيب الحالي ضياء رشوان التفاوض مع السلطات لإطلاق سراح صحافيين محبوسين من أجل ضمان استمراره نقيباً.

وكان رشوان قد أعلن عبر حسابه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، عن "أخبار سارة خلال ساعات تخص بعض زملائنا المحبوسين احتياطياً"، وأرفق منشوره بوسوم: #ضياء_رشوان_نقيبا_للصحفيين #انتخابات_نقابة_الصحفيين #ضياء_رشوان #كرامة_الصحفي.

وبعدها بساعات، وبعد ربط صحافيين بين الإفراج عن عدد من زملائهم، وبين قرب انتخابات التجديد النصفي للنقابة؛ كتب ضياء رشوان منشوراً قال فيه: "السعي للإفراج عن الزملاء المحبوسين احتياطياً، ليس مناسبة انتخابية ولا هو جهد عارض، بل هو واجب دائم أقوم به في كل الأوقات وفي أي موقع كنت. وهذه أسماء بعض الزملاء الذين خرجوا في العامين السابقين، سؤالهم واجب لمعرفة الحقيقة وشهادتهم هي الحكم: هشام جعفر، وعادل صبري، وعوني نافع، وسامح حنين، وحسام السويفي، وأحمد عبد العزيز، وناصر عبد الحفيظ، وإبراهيم الدراوي.. هذه مجرد نماذج لزملاء أعزاء خرجوا من محبسهم".

والأسماء السابقة لصحافيين أخلي سبيلهم على فترات متباينة خلال الأشهر الماضية.

وكانت اللجنة المشرفة على انتخابات نقابة الصحافيين المصريين، قد أجلت عقد الجمعية العمومية لمدة أسبوعين، لعدم اكتمال النصاب القانوني 50%+1 والذي يقدر بحوالي 5000 صحافي يحق لهم التصويت، ليوم الجمعة الموافق 19 مارس/آذار المقبل، بنصاب قانوني 25% من الأعضاء.

ومن المقرر أن تُجرى الانتخابات في 32 لجنة انتخابية داخل مقر النقابة العامة، بالإضافة إلى لجنة واحدة بمقر النقابة الفرعية بالإسكندرية.

والمرشحون لمقعد النقيب هم: سيد الاسكندراني، وضياء رشوان، وطلعت هاشم، وكارم يحيى، ورفعت رشاد، ومحمد مغربي. وضمت قائمة المرشحين لمقاعد مجلس النقابة فوق 15 سنة عضوية 21 مرشحاً، وتحت 15 سنة عضوية 35 مرشحاً.

أما الباقون من المجلس الحالي دون انتخاب فهم: خالد ميري، ومحمد شبانة، وحماد الرمحي، ومحمود كامل، ومحمد يحيى يوسف، وهشام يونس.

المساهمون