أزمة في مهرجان شرم الشيخ بعد تخلي وزارة الشباب المصرية عن دعمه

29 أكتوبر 2020
الصورة
تحمل الدورة اسم الفنانة سناء جميل (فيسبوك)
+ الخط -

أزمة كبيرة يعيشها صنّاع الدورة الخامسة من مهرجان شرم الشيخ للمسرح الشبابي في مصر، المقرر انطلاقه يوم 16 من شهر نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، ليستمر حتى 20 من الشهر نفسه، فيما تحمل الدورة اسم الفنانة الراحلة سناء جميل.

وعلى مدار الأربع سنوات الماضية، وهي عمر المهرجان، كان يتلقى الدعم من وزارة الشباب والرياضة بجوار وزارة الثقافة، ولكن هذا العام، وقبل انطلاق الدورة بأسبوعين، تلقى رئيس المهرجان ومؤسسه مازن الغرباوي مذكرة من الوزارة تؤكد عدم قدرة الوزارة على دعم المهرجان هذا العام، وهو ما أثار دهشة الغرباوي. إذ يؤكد في تصريحات خاصة لـ"العربي الجديد" أنه حزين للغاية لما يحدث، خاصة أن الوزارة غير منوطة فقط بدعم النشاط الرياضي فقط، بل بكل ما يخصّ الشباب أيضاً، مشيراً إلى أن المهرجان قائم بالشباب أصلاً.

وأضاف أنه حينما أراد التعرف إلى سبب الرفض، قيل له إن الظروف الاقتصادية تحول دون دعم المهرجان. وأوضح الغرباوي أنه لم يكن يريد ذات قيمة الدعم الذي كان يحصل عليه كل دورة، بل كان الدعم هذا العام 30 بالمئة فقط، لأن المهرجان لن يقام بذات عدد الأيام، بل قُلِّصَت نظراً للإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا الجديد، كذلك إن نسبة الحضور طبقاً لقرار رئاسة الوزراء لن يزيد على 50 بالمئة، وهو ما يعني قلة قيمة الميزانية أيضاً.

وكان مؤسس المهرجان قد سبق أن قال في بيان إعلامي إن الدورة الخامسة تقام بنسبة حضور 50 بالمئة طبقاً للإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا الجديد، وبنسبة 50 بالمئة أيضاً من الميزانية، وهذا يُعَدّ تحدياً كبيراً لإدارة المهرجان.

المساهمون