أحجار مجهولة تدفع باحثين عن الثراء للحفر وراء الألماس بقرية أفريقية

أحجار مجهولة تدفع باحثين عن الثراء للحفر وراء الألماس في قرية أفريقية

15 يونيو 2021
الصورة
لم يردع عدم وجود تحليل للأحجار الباحثين عن الثراء من التدفق على القرية (Getty)
+ الخط -

سارع أكثر من ألف باحث عن الثراء إلى قرية أكواهلاتي في إقليم كوازولو ناتال في جنوب أفريقيا، للبحث عمَّا يعتقدون أنّها قطع من الألماس، وذلك بعد الكشف عن أحجارٍ مجهولة في المنطقة.

وجاء الباحثون عن الثراء من مختلف أنحاء جنوب أفريقيا للانضمام إلى القرويين الذين يحفرون، منذ يوم السبت الماضي، بعد أن قال راعٍ إنه عثر في أحد الحقول على الحجر الأول الذي يعتقد البعض أنه بلورات من الكوارتز.

وقال ميندو سابيلو، وهو أحد من يحفرون بينما أمسك بحفنة من الأحجار الصغيرة، إن هذا الكشف سيغير حياته.

وقال سابيلو (27 عاماً) وهو أب لاثنين: "هذا يعني أن حياتنا ستتغير لأنه لا أحد منا يشغل وظيفة مناسبة، فأنا أقوم بأعمال موسمية. وعندما عدت أدراجي بدت الأسرة في سعادة غامرة".

 

وقال العاطل سخومبوزو مبيلي "لم أر أو ألمس ألماساً في حياتي. هذه هي المرة الأولى التي ألمسه فيها هنا".

وقالت إدارة المناجم، يوم أمس الإثنين، إنها سترسل فريقاً من خبراء الجيولوجيا والتعدين إلى المكان لجمع عينات وإجراء تحليل. وأضافت أن تقريراً فنياً رسمياً سيصدر في الوقت المناسب.

ولم يردع عدم وجود تحليل للأحجار الباحثين عن الثراء من التدفق على القرية، واصطفت سيارات في طوابير طويلة على جانبي الطريق غير الممهد على بعد أمتار قليلة من الحقل حيث راح الكبار والصغار والرجال والنساء يحفرون الأرض بقطع الحجارة والمجاريف وأدوات المطبخ للوصول إلى الثروات.

(رويترز)

دلالات

المساهمون