آلاف القردة تروّع مدينة سياحية هندية

29 أكتوبر 2020
الصورة
تكتشف القرود خداع البشر (موني شارما/Getty)
+ الخط -

تثير الآلاف من القردة الرعب في مدينة شيملا، العاصمة الصيفية القديمة في زمن الاستعمار البريطاني في شمال الهند، إذ دأبت أخيراً على مهاجمة السكان، متسببة لهم بجروح بالغة.

خلال فترة الحجر الصارم الذي فرض ابتداء من مارس/آذار  إلى يونيو /حزيران لاحتواء جائحة "كوفيد-19"، هجرت معظم القرود هذه المدينة الجبلية الشهيرة عند سفوح جبال الهيمالايا، واتجهت نحو المناطق الريفية المحيطة بحثاً عن الطعام.

لكنّ هذه الحيوانات لم تتـأخر في العودة ما أن بدأ تخفيف القيود، وعاودت نحو 50 مجموعة من القرود الجائعة هجماتها على السكان، تسرق منهم أكياس الطعام حيناً، أو تعضّ المارة حيناً آخر.

وإذا كانت هذه المدينة التي تتسم بمبانيها الفيكتورية الراقية ويبلغ عدد سكانها نحو 160 ألفاً تجتذب السيّاح وخصوصاً أولئك الراغبين في الهروب من حرّ الصيف، فإن عاصمة ولاية هيماتشال براديش تستقطب أيضاً القرود، التي تأتي لتتنعم ببقايا لحوم الهامبرغر أو قطع البيتزا التي يرميها السياح.

ويشير ناند لال (46 عاماً)، إلى الجروح التي أصيب بها جرّاء تعرّضه لهجوم من القردة في الشارع. ويروي "كنت مارّاً أمام مجموعة من القرود، فما كان من الذكر المهيمن إلّا أن هاجمني فجأة ثم انضمت إليه ثلاثة قرود".

عضّة في الظهر

يتابع لال "لحسن الحظ، أمسكت بعصا وتمكنت من دفع القرود إلى الابتعاد. لدي كدمات في كل أنحاء رأسي ووجهي. كنت أنزف بفعل عضّة على ظهري". واستلزم وضع لال حقنه بأكثر من جرعة واقية من داء الكَلَب.

ويلاحظ كولديب تشاند سود، وهو قاضٍ سابق في المحكمة العليا، وبلغ سن التقاعد، أن "الناس خائفون جداً ولا يعرفون ما عليهم فعله"، مشيراً إلى الجرح الذي خلفته عضة قرد في ساقه أثناء وجوده على شرفة منزله. وقال لوكالة "فرانس برس": "كنت منكباً على المطالعة عندما هاجمني قرد كبير فجأة".

وفي حي سانجولي، الذي يقطنه القاضي، يلجأ أصحاب منازل عدة إلى حماية شرفاتها ونوافذها بأقفاص معدنية، إذ إن القرود لا تتوانى عن اقتحامها لإفراغ الثلاجات من الطعام، ما لم تكن محصّنة.

ترويع

ويشرح الموظف المسؤول عن البيئة في شيملا، راجيش شارما، أن مستوعبات القمامة الفائضة خارج الفنادق والمطاعم تشكّل هي الأخرى عنصر جذب للقردة الجائعة.

ويرى أن تحسين نظام جمع النفايات "يصعّب الأمر على القردة، لكنّه لا يؤدي إلى تغيير العادات التي درجت عليها، إذ هي تنتزع كل ما تراه"، وإذا لم تجد أي شيء، تلجأ إلى العضّ.

حتى أن الزوار الآتين لمشاهدة معبد جاخو، الذي يضم أحد أكبر تماثيل الإله القرد هانومان في الهند، يتعرضون للنشل، إلّا أن المسروقات لا تقتصر على الطعام، بل تشمل النظارات...وكل شيء يلمع.

وعندما لا تعتدي على البشر، فإن القردة التي يُقدّر عددها في الولاية بنحو 1309، تلتهم أو تدمر الفاكهة والمحاصيل في الحقول، ما يتسبب في خسائر تبلغ قيمتها ملايين الدولارات كل عام.

ومع أن القرود في الهند هي محلّ تبجيل نظراً إلى أن غالبية السكان هي من الهندوس، فقد أعلنت الحكومة أن القرود حيوانات تتسبب بالضرر ويمكن تالياً قتلها. غير أن أي حملة إبادة رسمية لم تُطلق على الرغم من لجوء المزارعين إلى تسميم مئات الحيوانات بصورة غير قانونية.

وفي شيملا، كما في مدن أخرى في الولاية، بدأت السلطات حملة لتعقيم القرود، شملت نحو 157 ألفاً منها على مدى خمس سنوات.

ويشرح الخبير في مركز شيملا لتعقيم القردة، بوجا كانوار، أن "التعقيم هو الطريقة الوحيدة للسيطرة على هذه الحيوانات". لكن القردة سرعان ما تعتاد على تكتيكات اصطيادها بالموز أو الخبز المتروك في قفص.

(فرانس برس)

المساهمون