"ليبرتي" تدين اعتقال مراسلها جنوبي الجزائر

20 ابريل 2021
الصورة
الصحافي الجزائري رابح كاريش (فيسبوك)
+ الخط -

 استنكرت صحيفة "ليبرتي" في الجزائر إقدام السلطات الجزائرية على اعتقال مراسلها في منطقة تمنراست أقصى جنوبي الجزائر، رابح كاريش، على خلفية مقالات صحافية اعتبرتها السلطات مساساً بالأمن والنظام العام. 

ودان بيان لهيئة تحرير الصحيفة صدور وتنفيذ مذكرة توقيف في حق الصحافي، بعدما استدعي أول أمس الأحد من قبل الشرطة قبل إحالته إلى قاضي التحقيق الذي قرّر وضعه رهن الحبس الاحتياطي

وذكر بيان الصحيفة أنه تم استجواب رابح كاريش مطولاً بشأن مقال يتطرق فيه إلى مظاهرة نظمها مواطنو المنطقة الذين يعارضون التقسيم الإقليمي الجديد، نُشر في نفس اليوم الذي استدعته فيه الأجهزة الأمنية.

ووُجهت للصحافي تهم "إنشاء حساب إلكتروني مخصص لنشر معلومات من شأنها التسبب في الفصل والكراهية في المجتمع"، و"النشر الطوعي لمعلومات كاذبة من شأنها الاعتداء على النظام العام"، و"استخدام وسائل مختلفة تقوض الأمن والوحدة الوطنية".  

ووصفت الصحيفة هذه الاتهامات بأنها "كاذبة تخفي بشدة الرغبة في إسكات الصحافي المألوف بالأخلاق والسلوك المهني الدائم، ولمنعه من القيام بعمله بكل موضوعية، كما يتضح من استدعاءاته العديدة في الأشهر الأخيرة من قبل الأجهزة الأمنية

واعتبرت "ليبرتي" أن هذا الإجراء يستهدف مجدداً حرية الصحافة، وطالبت بالإفراج الفوري عن الصحافي، تحت شعار "الصحافة ليست جريمة".

المساهمون