"تويتر" يحذف تغريدة لمهاتير محمد بحجة "التحريض على العنف"

29 أكتوبر 2020
الصورة
تغريدات مهاتير محمد جاءت على إثر تصريحات ماكرون (Getty)
+ الخط -

حذف موقع "تويتر" تغريدة لرئيس الوزراء الماليزي السابق مهاتير محمد، قال إنها تنتهك قواعد النشر في الموقع وتحرض على العنف.

وكانت التغريدة ضمن 13 تغريدة نشرها مهاتير تحدث فيها عن أحداث فرنسا الأخيرة ورد فيها على تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون التي تناولت الدين الإسلامي وموقف الأخير من الرسوم المسيئة وجريمة قتل المدرس الفرنسي.

وقال مهاتير في التغريدة المحذوفة، ورقمها 12 من 13 تغريدة، إن "للمسلمين الحق في الغضب وقتل ملايين الفرنسيين على مذابح الماضي"، مضيفاً "لكن المسلمين بشكل عام لم يطبقوا قانون العين بالعين، المسلمون لا يفعلون ذلك، ولا ينبغي للفرنسيين فعله، بدلاً من ذلك يجب على الفرنسيين تعليم شعبهم احترام مشاعر الآخرين".

تغريدة مهاتير محمد التي حذفها تويتر  (تويتر)

وقال مهاتير في تغريداته إنه يدين قتل المدرس "ليس عملاً يمكن أن أتقبله كمسلم، لكن بينما أؤمن بحرية التعبير، لا أعتقد أن ذلك يشمل إهانة الآخرين. لا يمكنك الذهاب لرجل وإهانته فقط لأنك تؤمن بحرية التعبير".

وتحدث عن ماكرون قائلاً إنه "لا يظهر أنه متحضر، إنه بدائي للغاية في لوم الدين الإسلامي والمسلمين على قتل أستاذ المدرسة". وأضاف مهاتير أن القتل لا يتماشى مع الدين الإسلامي "لكن بغض النظر عن الدين المعلن ، يقتل الغاضبون، لقد قتل الفرنسيون خلال تاريخهم الملايين من الناس، كان الكثير منهم مسلمين".

وختم مهاتير بالقول "بما أنك تلقي باللوم على كل المسلمين وعلى عقيدتهم بسبب ما فعله شخص غاضب. يحق للمسلمين معاقبة الفرنسيين، المقاطعة لا يمكن أن تعوض الأخطاء التي ارتكبها الفرنسيون كل هذه السنوات".

ولم يشر مهاتير محمد في تغريداته إلى الاعتداء الذي جرى صباح اليوم الخميس في مدينة نيس الفرنسية، حيث قُتل ثلاثة أشخاص بينهم امرأة، قُطع رأسها، على يد شخص هاجمهم قرب كنيسة في المدينة.

وتأتي هذه التصريحات بعد موقف الرئيس الفرنسي الذي أيد فيها نشر الرسوم المسيئة للنبي محمد، رداً على جريمة قتل المدرس سامويل باتي بعد قيامه بعرض تلك الرسوم على طلابه.