"توبوليف-154": أشهر طائرة سوفييتية تنفذ آخر رحلة منتظمة في تاريخها

28 أكتوبر 2020
الصورة
تعد "توبوليف-154" الطائرة متوسطة المدى السوفييتية الأكثر استخداماً (فيسبوك)
+ الخط -

بتنفيذها آخر رحلة ركاب منتظمة، صباح اليوم الأربعاء، تنهي طائرة "توبوليف-154" السوفييتية الشهيرة خدمتها بعد تاريخ استمر لأكثر من نصف قرن، تحولت خلاله إلى رمز من رموز صناعة الطائرات السوفييتية والروسية.

وأعلنت شركة "ألروسا" الروسية للطيران عن تنفيذ طائرتها من طراز "توبوليف-154" البالغ عمرها 28 عاماً، آخر رحلاتها بين مدينتي ميرني ونوفوسيبيرسك، ليقتصر تشغيل الطائرات من هذا الطراز من الآن على مختلف الجهات الحكومية مثل مجموعة "روسيا" للطيران التابعة للرئاسة الروسية، ووزارتي الداخلية والدفاع، وجهاز الأمن الفدرالي وغيرها.     

وأرجعت شركة "ألروسا" التوقف عن تشغيل "توبوليف-154" إلى انتهاء شهادة الصلاحية للطيران، وتوفر طائرات أحدث من جهة الأداء وترشيد النفقات، على أن تبقى الطائرة بمطار "تولماتشوفو" في نوفوسيبيرسك لحين البت في مصيرها.  

وتعد "توبوليف-154" الطائرة متوسطة المدى السوفييتية الأكثر استخداماً، إذ تم إنتاج أكثر من ألف قطعة منها خلال الفترة من عام 1968 وحتى عام 2013.  

ومن اللافت أن "توبوليف-154" هي من أسرع طائرات الركاب في العالم، حيث تزيد سرعتها عن 900 كيلومتر/ساعة، مما تطلب مهارات جديدة من الطيارين وقت تشغيلها. 

وظلت الطائرات من هذا الطراز حاضرة بأساطيل جميع شركات الطيران الروسية تقريباً، حتى نهاية العقد الأول من القرن الـ21، قبل أن يبدأ استبدالها بطائرات أخرى ذات معدلات أقل لاستهلاك الوقود، ناهيك عن منع تحليقات "توبوليف-154" إلى أوروبا بسبب عدم تلبيتها متطلبات حماية البيئة. 

المساهمون