alaraby-search
الأربعاء 17/04/2019 م (آخر تحديث) الساعة 15:21 بتوقيت القدس 12:21 (غرينتش)
الطقس
errors

10 معالم أثرية عريقة دُمرت في العالم العربي

17 أبريل 2019
لا يزال العالم يستقبل الصور المأساوية لحريق  "كاتدرائية نوتردام" العريقة في باريس، والذي التهم برج وسقف الكاتدرائية التي يبلغ عمرها 850 عامًا، إضافة إلى قلوب الملايين حول العالم.


كذلك، يحفل العالم العربي بالمعالم الأثرية العريقة التي كانت ضحية للحروب التي شهدتها المنطقة، من المحتلين والغزاة إلى الصراعات الطائفية والاقتتال الأهلي، حيث شارك الجميع بدمارها... فيما يلي يقدم لكم "العربي الجديد"، بعضًا من أبرز المعالم الأثرية التي تضررت في العالم العربي:

1- هرم منقرع في مصر:

يعتبر هرم منقرع أصغر أهرامات الجيزة في مصر، والتي بناها الفراعنة على الضفة الغربية لنهر النيل، بين القرنين الـ 27 والـ 25 قبل الميلاد، وأصبحت واحدة من عجائب الدنيا الـ 7. وحاول الملك الأيوبي العزيز عثمان في القرن الـ 12 الميلادي، هدم أهرامات الجيزة ثم استسلم أمام صعوبة تنفيذ الفكرة، لأن العمال لم يتمكنوا من إزالة أكثر من حجر أو اثنين يوميًا، إلا أنه لسوء الحظ تمكن من إلحاق الضرر بهرم منقرع، تاركًا فجوة عمودية تفسد وجهه الشمالي، وفقًا لموقع "إينشنت إيجبشن فاكتس".

(getty)

10 معالم أثرية عريقة دُمرت في العالم العربي

#العربي_الجديد : 10 معالم أثرية عريقة دُمرت في العالم العربي https://www.alaraby.co.uk/entertainment/68b21bfc-9f41-4e8e-9eeb-d7bd9764fe12
17 أبريل 2019
لا يزال العالم يستقبل الصور المأساوية لحريق  "كاتدرائية نوتردام" العريقة في باريس، والذي التهم برج وسقف الكاتدرائية التي يبلغ عمرها 850 عامًا، إضافة إلى قلوب الملايين حول العالم.


كذلك، يحفل العالم العربي بالمعالم الأثرية العريقة التي كانت ضحية للحروب التي شهدتها المنطقة، من المحتلين والغزاة إلى الصراعات الطائفية والاقتتال الأهلي، حيث شارك الجميع بدمارها... فيما يلي يقدم لكم "العربي الجديد"، بعضًا من أبرز المعالم الأثرية التي تضررت في العالم العربي:

1- هرم منقرع في مصر:

يعتبر هرم منقرع أصغر أهرامات الجيزة في مصر، والتي بناها الفراعنة على الضفة الغربية لنهر النيل، بين القرنين الـ 27 والـ 25 قبل الميلاد، وأصبحت واحدة من عجائب الدنيا الـ 7. وحاول الملك الأيوبي العزيز عثمان في القرن الـ 12 الميلادي، هدم أهرامات الجيزة ثم استسلم أمام صعوبة تنفيذ الفكرة، لأن العمال لم يتمكنوا من إزالة أكثر من حجر أو اثنين يوميًا، إلا أنه لسوء الحظ تمكن من إلحاق الضرر بهرم منقرع، تاركًا فجوة عمودية تفسد وجهه الشمالي، وفقًا لموقع "إينشنت إيجبشن فاكتس".

(getty)
  • مشاركة
  • 0
  • 0