alaraby-search
الأربعاء 16/05/2018 م (آخر تحديث) الساعة 14:13 بتوقيت القدس 11:13 (غرينتش)
الطقس
errors

قبل الفوتوشوب... كيف عدّل الديكتاتوريون الصور ومسحوا الخصوم؟

16 مايو 2018
قبل الـ"فوتوشوب" وقبل برامج تعديل الصور، هل كانت هناك إمكانية لمسح أشخاص من الصور؟ هل كان يمكن حذفهم تماماً وتعديل الصور لتظهر بشكل يجافي الواقع؟ الجواب نعم. 

في الحقيقة أن البعض ممن كانوا يتمتعون بسلطة سياسية، مسحوا الأشخاص الذين يكرهونهم من ذاكرة التاريخ كاملة، وبشكل حرفي، إذ حذف عدة قادة ديكتاتوريين وجوه بعض مستشاريهم السابقين أو أسلافهم، من كل الصور والوثائق التي تدل على أنهم كانوا موجودين ذات يوم... فيما يلي قائمة بـ 6 منهم:

 

 (العربي الجديد)

 

 

 

نيكولاي يجوف ــ رئيس الشرطة السرية التابعة لستالين


أطلق مؤرخو الفن على يغوف لقب "المفوض الزائل" بسبب اختفائه كليًا من الصور الفوتغرافية بعد إعدامه عام 1940، على الرغم من أنه كان واحدًا من أكثر الأشخاص إخلاصًا لستالين.

وعمل يغوف رئيسًا للشرطة السرية في فترة التطهير الكبرى التي نفذها ستالين، وقاد عمليات الاعتقال الجماعي لأولئك الذين اعتبروا غير مخلصين للنظام السوفييتي، حيث شارك في تعذيبهم ومحاكمتهم ثم إعدامهم بتهمة عدم الولاء.

واتهم يغوف بتنفيذ عمليات تصفية لمصالح شخصية من دون علم ستالين، مما دفع الأخير لإعدامه بتهمة الخيانة، وحذف كل آثار وجوده، كما كان يفعل مع كل أولئك الذين يستغني عن خدماتهم، وفقًا لموقع "بزنس إنسايدر". (يوتيوب)

قبل الفوتوشوب... كيف عدّل الديكتاتوريون الصور ومسحوا الخصوم؟

#العربي_الجديد : قبل الفوتوشوب... كيف عدّل الديكتاتوريون الصور ومسحوا الخصوم؟ https://www.alaraby.co.uk/entertainment/6199c5a1-0c7d-4a67-935b-764130876d77
16 مايو 2018
قبل الـ"فوتوشوب" وقبل برامج تعديل الصور، هل كانت هناك إمكانية لمسح أشخاص من الصور؟ هل كان يمكن حذفهم تماماً وتعديل الصور لتظهر بشكل يجافي الواقع؟ الجواب نعم. 

في الحقيقة أن البعض ممن كانوا يتمتعون بسلطة سياسية، مسحوا الأشخاص الذين يكرهونهم من ذاكرة التاريخ كاملة، وبشكل حرفي، إذ حذف عدة قادة ديكتاتوريين وجوه بعض مستشاريهم السابقين أو أسلافهم، من كل الصور والوثائق التي تدل على أنهم كانوا موجودين ذات يوم... فيما يلي قائمة بـ 6 منهم:

 

 (العربي الجديد)

 

 

 

نيكولاي يجوف ــ رئيس الشرطة السرية التابعة لستالين


أطلق مؤرخو الفن على يغوف لقب "المفوض الزائل" بسبب اختفائه كليًا من الصور الفوتغرافية بعد إعدامه عام 1940، على الرغم من أنه كان واحدًا من أكثر الأشخاص إخلاصًا لستالين.

وعمل يغوف رئيسًا للشرطة السرية في فترة التطهير الكبرى التي نفذها ستالين، وقاد عمليات الاعتقال الجماعي لأولئك الذين اعتبروا غير مخلصين للنظام السوفييتي، حيث شارك في تعذيبهم ومحاكمتهم ثم إعدامهم بتهمة عدم الولاء.

واتهم يغوف بتنفيذ عمليات تصفية لمصالح شخصية من دون علم ستالين، مما دفع الأخير لإعدامه بتهمة الخيانة، وحذف كل آثار وجوده، كما كان يفعل مع كل أولئك الذين يستغني عن خدماتهم، وفقًا لموقع "بزنس إنسايدر". (يوتيوب)

  • مشاركة
  • 0
  • 0