1.8 مليار دولار فائضاً تجارياً لقطر في أغسطس

27 سبتمبر 2020
الصورة
ارتفاع الصادرات القطرية يعزز الفائض التجاري (فرانس برس)
+ الخط -

حققت قطر فائضا تجارياً بقيمة 6.9 مليارات ريال (1.89 مليار دولار) خلال أغسطس/آب الماضي، بزيادة شهرية بلغت نسبتها 10.7% عن الشهر السابق عليه.

وذكر جهاز التخطيط والإحصاء، في بيان حول التجارة الخارجية السلعية، اليوم الأحد، أن قيمة الصادرات القطرية بلغت 14 مليار ريال الشهر الماضي، بارتفاع نسبته 3.3% عن يوليو/تموز من العام الجاري .

وأشار البيان إلى أن قيمة الواردات السلعية بلغت نحو 7.1 مليارات ريال، بانخفاض 3% على أساس شهري.  واحتلت الصين صدارة دول المقصد بالنسبة لصادرات قطر خلال الشهر الماضي، بقيمة 2.6 مليار ريال، بما يعادل 18.2% من إجمالي الصادرات، تليها اليابان بنحو 2.2 مليار ريال، بنسبة 15.8%، ثم الهند بنسبة 13.7% وبقيمة 1.9 مليار ريال.

وجاءت مجموعة "أجزاء الطائرات العادية أو الطائرات العمودية" على رأس قائمة الواردات السلعية، خلال الشهر الماضي، تليها مجموعة "أجهزة كهربائية للهاتف أو البرق السلكيين بما في ذلك الأجهزة الناقلة للشبكة، وأجزاؤها"، ثم مجموعة "سيارات وغيرها من العربات السيارة المصممة أساساً لنقل الأشخاص".

وتصدرت الولايات المتحدة، دول المنشأ بالنسبة لواردات قطربـ 1.6 مليار ريال بنسبة 22.5% من إجمالي قيمة الواردات السلعية، ثم الصين بـ 900 مليون ريال بنسبة 13.2%، تليها الهند بـنسبة 5.7% بقيمة 400 مليون ريال.

وأظهرت بيانات صادرة عن غرفة تجارة وصناعة قطر، في وقت سابق من سبتمبر/أيلول الجاري، تحسناً مطرداً في قيمة صادرات القطاع الخاص، متوقعة العودة قريباً إلى مستويات ما قبل جائحة فيروس كورونا.

وذكرت الغرفة ، أن صادرات القطاع الخاص لشهر يونيو/ حزيران الماضي تشير إلى تعافي الاقتصاد القطري بمستوى جيّد للشهر الثاني على التوالي.

وأوضحت أن قيمة الصادرات زادت بنسبة 60% على أساس شهري لتبلغ نحو 973 مليون ريال (267.3 مليون دولار)، مقارنة بـ 609.6 ملايين ريال في مايو/ أيار.

وأضافت أنه مع استمرار التعافي الاقتصادي وفقاً للمستويات التي سجلت خلال مايو/ أيار ويونيو/ حزيران الماضيين، والبالغة نسبتها 70%، فإن اكتمال التعافي والعودة الكاملة إلى المعدلات الطبيعية لصادرات القطاع الخاص قبل الجائحة يتوقع أن يكونا قريبين جداً.