1500 شركة قطرية وتركية نحو تحالفات تجارية واستثمارية

29 سبتمبر 2020
الصورة
الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني يرأس أعمال الملتقى (غرفة قطر)
+ الخط -

بحث مسؤولون ورجال أعمال من قطر وتركيا إقامة تحالفات تجارية واستثمارية، خلال ملتقى للأعمال بين البلدين عقد، اليوم الثلاثاء، عبر تقنية الاتصال المرئي.

وبلغ عدد الشركات المشاركة في الملتقى 1500 شركة، من بينها 1100 شركة تركية و400 شركة قطرية، وجرى بحث علاقات التعاون التجاري والاستثماري بين الجانبين.

وقال نائب رئيس اتحاد الغرف التجارية والبورصات التركية، سيلكوك أوزتورك، إن العلاقات الاقتصادية التركية القطرية آخذة في التطور، وإن مجالات التعاون الاقتصادي تشهد زيادة كبيرة في ظل تكثيف اللقاءات الثنائية والمنتديات المشتركة بين رجال الأعمال.

وأضاف أوزتورك أن حجم التبادل التجاري بين قطر وتركيا بلغ ملياري دولار العام الماضي 2019، كما وصلت الاستثمارات القطرية في تركيا إلى نحو 22 مليار دولار، فيما بلغ حجم الاستثمارات التركية في قطر 120 مليون دولار.

وأشار إلى أن تركيا احتلت المرتبة الرابعة بالنسبة للواردات القطرية في النصف الأول من العام الجاري.

وأكد أن السنوات الأخيرة شهدت زيادة كبيرة في حجم الشراكات بين القطاع الخاص في البلدين، إذ بلغ عدد الشركات القطرية العاملة في تركيا 179 شركة تعمل في مجالات متنوعة، لافتا إلى أنها تساهم في عدد من المشاريع الكبرى التي تنفذها الدولة استعداداً لاستضافة مونديال 2022.

بدوره، أشار رئيس غرفة تجارة وصناعة قطر، الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني، إلى أن العلاقات التجارية بين قطر وتركيا شهدت نمواً متسارعاً في السنوات الأخيرة، لا سيما بعد فرض الحصار الجائر على قطر في مطلع يونيو/ حزيران 2017.

وأكد رئيس غرفة قطر أن بلاده تزخر بالكثير من الفرص الواعدة للاستثمار في كافة المجالات والصناعات والسياحة والخدمات، لا سيما مع قرب استضافة بطولة كأس العالم.

من جهته، قال سفير قطر في أنقرة، سالم بن مبارك آل شافي، إن توقيع البلدين على إنشاء اللجنة الاستراتيجية العليا المشتركة عام 2014، ساهم في توسيع مجالات التعاون، ورفع حجم الاستثمارات سواء الحكومية أو التابعة للقطاع الخاص.

كما أكد السفير التركي في الدوحة، محمد مصطفى كوكصو، أن السفارة التركية في الدوحة تفتح أبوابها لرجال الأعمال القطريين الذين يرغبون في الاستثمار في تركيا أو التجارة مع شركات تركية، بحيث يتولى المستشار التجاري في السفارة تزويدهم بكل ما يلزمهم من معلومات عن الشركات التركية.

وشهد الملتقى عروضاً ترويجية من الجانبين، إذ قدم المحلل الاستراتيجي في وكالة ترويج الاستثمار القطرية، طلال المحمود، عرضا تناول فيه لمحة عن الاقتصاد القطري والحوافز الاقتصادية التي تقدمها قطر لجذب الاستثمارات.

وأشار إلى أنه من المتوقع أن يحافظ الاقتصاد القطري على استقراره ونموه خلال العام القادم، وأن يحقق الناتج المحلي زيادة بنسبة 5%.

كما استعرض الخبير في وزارة الصناعة والتكنولوجيا التركية، كان جيرليك، أهم الجهود التي بذلتها الحكومة لاستقطاب رؤوس الأموال الأجنبية، مشيراً إلى أن تركيا استقبلت استثمارات أجنبية تقدر بنحو 220 مليار دولار في الفترة من 2003 وحتى الآن.